هاشتاغ سوريا

كل ما يخص سوريا

هيئة البحث العلمي ترفض 80% من المشاريع المقترحة

رفضت هيئة البحث العلمي نحو 80 بالمئة من المشاريع البحثية المقترحة، إذ قبلت 63 مشروعاً فقط من أصل 305 مشاريع قدمت إليها، وهي ذاتها المشاريع التي أقرتها الحكومة منذ أيام ضمن خطة وزارة التعليم العالي.

وبحسب “الوطن” فقد تم رفض 39 مشروعاً بحثياً في الصحة و17 في تنمية القدرات البشرية و25 في التنمية الاجتماعية والثقافية و3 في السياحة و27 في البيئة و14 في المال و8 في التطوير الإداري والقانوني، إضافة إلى رفض عدد مهم في بقية القطاعات، بينما قبلت 17 مشروعاً بحثياً في الزراعة و4 في الطاقة و5 في الصناعة و9 في الموارد المائية و7 في الاتصالات و6 في السكان و7 في النقل و3 في التنمية الإقليمية والمحلية و5 في البناء والتشييد.

وفي تفاصيل المشاريع الخاصة بقطاع الزراعة، فقد بلغ عدد المشاريع البحثية المقترحة في المرحلة الأولى 50 مشروعا، اعتمد منها 17 مشروعاً.

وفي قطاع التشييد والبناء كان هناك 8 مشاريع مقترحة، تمت الموافقة على 5 منها تتعلق بتحديث سياسات وأساليب التنفيذ للارتقاء بهذا القطاع وتخفيض تكاليف السكن الشعبي، إضافة إلى دراسات سريعة حول الطرائق المثلى للاستفادة من الأنقاض والردميات وتطوير أنواع غير تقليدية من البيتون.

وفي قطاع السكان كان هناك 6 مشاريع مقترحة تمت الموافقة عليها جميعاً، باعتبارها تتعلق بمدى تأثير الأزمة على توقيت انفتاح النافذة الديموغرافية على المستوى الوطني وعلى مستوى الأقاليم والمحافظات السورية.

وفي الطاقة كان هناك 29 مشروعاً اعتمد منها 17 مشروعاً لتحسين كفاءة مراجل أنابيب المياه المستخدمة في المحطات السورية لتوليد الطاقة الكهربائية باستخدام الوقود المستحلب، اضافة إلى أتمتة شبكات التوزيع الكهربائية وتوليد الطاقة الكهربائية من الألواح الشمسية العائمة باستخدام المسطحات المائية في الساحل السوري ومشروع لإنشاء هاضم حيوي لأمثلة عناصر التخمير اللاهوائي للمخلفات العضوية.

أما الصناعة فقد بلغ عدد مشاريعها المقترحة نحو 15 مشروعاً، اعتمد منها 5 مشاريع تتعلق بتطوير الأطراف الصناعية الذكية ومشروع لتصنيع مواد عازلة حرارياً من مخلفات زراعية وصناعية.

أما المشاريع البحثية المقدمة في تقانة المعلومات والاتصالات فكانت 17 مشروعاً اعتمد منها 7 مشاريع، بينما اعتمد 7 مشاريع في مجال النقل من أصل 8.

وقدم في التنمية المحلية والإقليمية 8 مشاريع، تمت الموافقة على 3 مشاريع منها، تتعلق بدراسة السبل الكفيلة بمعالجة الخلل الذي تسببت به الأزمة في واقع الموارد البشرية.

اضغط هنا لمتابعة أخبارنا على تليغرام

Facebook Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Social media & sharing icons powered by UltimatelySocial