هاشتاغ سوريا

كل ما يخص سوريا

مظاهرات لـ ’نصرة داعش‘ في عفرين .. ’غراب يقول لغراب: وجهك أسود‘

الصورة تعبيرية

قالت مصادر محلية في مدينة “عفرين” والقرى التابعة لها بريف حلب الشمالي الغربي، أن عدداً من عوائل الميليشيات المسلحة المنتشرة في المنطقة تظاهروا لليوم الثاني على التوالي للمطالبة بإسناد تنظيم “داعش” في قرية “باغوز فوقاني” بريف دير الزور الجنوبي الشرقي، مشيرة إلى أن أكبر المظاهرات التي سجلت كانت بالقرب من مدرسة الاتحاد وسط مدينة عفرين.

هاشتاغ سوريا – خاص

وأوضحت المصادر خلال حديثها لـ “هاشتاغ سوريا” أن المتظاهرين طالبوا كل من قوات الاحتلال التركي وميليشيا “الجيش الحر – الجيش الوطني – جبهة النصرة”، بقتال “قوات سورية الديمقراطية”، والثأر للتنظيم الذي خسر آخر معاقله في مناطق شرق الفرات بريف دير الزور الجنوبي الشرقي، وذلك بحجة أن “قسد” ومن خلفها التحالف الأمريكي ارتكبوا مجازر بحق المدنيين.

واعتبر المتظاهرون أن عدم فتح جبهات مع “قوات سورية الديمقراطية”، المدعومة من واشنطن يعد “مخالفة لشرع الله”، مشيرين إلى أن القتال إلى جانب تنظيم “داعش” يعتبر “جهاداً في سبيل نصرة الدين”، علما أن كل الميليشيات التي تناصر الاحتلال التركي في عفرين وغيرها من المناطق تعتنق المنهج التفكيري المتبع من تنظيم “داعش”.

المتظاهرون استغلوا المناسبة للمطالبة أيضا بمحاسبة زعيم ميليشيا “السلطان مراد” التي تعتبر أكثر الميليشيات قربا من الاحتلال الأمريكي، وذلك بعد عدد كبير من الانتهاكات التي ارتكبها بحق عوائل عناصر الميليشيات الأخرى التي منحت منازلاً في المدينة بعد استقدامها مؤخراً من ريف محافظتي إدلب وحلب.

يشار إلى أن قوات الاحتلال التركي المنتشرة في عفرين منذ آذار من العام الماضي، تدعم مجموعة من الميليشيات المرتبطة بالإخوان المسلمين وتنظيم “جبهة النصرة”، وتهدد بإطلاق عملية عدوانية ضد “قسد”، بحجة ارتباطها بحزب العمال الكردستاني الموضوع على لائحة المنظمات الإرهابية من قبل مجلس الأمن الدولي.

كما يذكر أن التحالف الأمريكي وقوات سورية الديمقراطية الذين أعلنا اليوم ما أسموه بـ “النصر على داعش” في “باغوز فوقاني”، كانوا قد سيطروا على آخر معاقل التنظيم بعد ارتكاب مجموعة كبيرة من المجازر وجرائم الحرب، التي اختتمت بـ “الإبادة الجماعية” لمن كان يتواجد في مخيم “باغوز فوقاني”، وذلك ليل 19 آذار الحالي، من خلال غارات استخدم فيها “الفوسفور الأبيض” المحرم دولياً بكثافة.

اضغط هنا لمتابعة أخبارنا على تليغرام

Facebook Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.