هاشتاغ سوريا

كل ما يخص سوريا

فرع حمص لاتحاد الصحفيين يغيّر قواعد الانتخابات: ’البعث‘ يبعد ’القومي السوري‘ لعدم وجود ’انسجام‘!!

تشهد أجواء الانتخابات النقابية في سورية عموما، وبشكل خاص خلال الفترة الأخيرة الكثير من المخالفات والتجاوزات، وكل ذلك يعلّق على شماعة الحرب، فالقرارات الارتجالية حولت أي انتخابات من هذا القبيل إلى إجراء شكلي لا يقدم أو يؤخر، في ظل هامش واسع للقرارات الجديدة والإضافات غير المنصوصة..

هاشتاغ سوريا – لودي علي

أحد تلك الانتخابات التي أحاطتها إشارات الاستفهام خلال الفترة الماضية، كانت في فرع حمص لاتحاد الصحفيين، حيث نقل رئيس الفرع السابق بسام علي، لموقع “هاشتاغ سوريا” بعض تفاصيل ما حدث..
يقول علي، إن التضييق المستمر الذي كان يتعرض له خلال فترة عمله كرئيس للفرع كانت كثيرة، وكلها تأتي من باب واحد أنه “لا يمسح الجوخ” على حد تعبيره، وأنه لا يزور المسؤولين في فرع الحزب بشكل منتظم، خاصةً كونه من الحزب القومي السوري الاجتماعي .

موضحاً أن التضييق وصل إلى يوم المؤتمر العام لفرع حمص، حيث أُبلغ عن موعده في وقت متأخر، إلى جانب التضييق المالي الذي أوصله إلى طباعة وكتابة تقرير المؤتمر على نفقته الشخصية، لافتاً إلى أنه كان معتادا على عدم صرف المبالغ اللازمة للفرع أو التأخر كثيرا في صرفها بأحسن الأحوال، رغم وجود تلك المبالغ في المصرف لحساب فرع حمص .

ويضيف رئيس فرع حمص السابق ، استمر التضييق عليّ بشكل شخصي من قبل رئيس الاتحاد، فلا هاتف لدي ولا وسيلة نقل، لا كمبيوتر ولا فاكس، لا نظافة، حتى مكتب الفرع تم الحصول عليه بصفة شخصية ومجانا وليس للاتحاد علاقة بذلك.

أما ما حصل في مؤتمر فرع حمص الأخير – يوضح علي – انسحب ثلاثة أعضاء “بعثيين”من فرع حمص بشكل سري قبل يوم من المؤتمر، ويقول رئيس الفرع السابق أن ذلك كان بالتنسيق مع عضو قيادة فرع حزب البعث رئيس مكتب الإعداد والثقافة والإعلام ورئيس الاتحاد، وذلك قبل المؤتمر بنصف ساعة ، ما دفع إلى إجراء انتخابات جديدة بشكل مخالف للقانون.

موضحاً أن طلب الانسحاب يقدم إلى فرع الاتحاد قبل ثلاثة أيام كحد أدنى، وبالتالي يتم ترميم الفرع لا حله والعودة إلى انتخابات جديدة “، أسوةً بما حصل في الدورة السابقة بعد انسحاب ثلاثة أعضاء حيث تم الترميم. 

يضيف بسام علي أن حل فرع اتحاد الصحفيين يحتاح إلى حجب ثقة من أعضاء المؤتمر وليس من خلال انسحاب حزبي للبعض، وأن العضو المنتخب لا يفقد العضوية إلا من خلال حجب الثقة عنه وهذا لم يحصل.
ويشير رئيس الفرع السابق إلى أن الأعضاء المستقيلين خلال المؤتمر رشحوا أنفسهم مرة أخرى، وهذا يطرح سؤال: لماذا استقالوا إذا كانوا يريدون أن يترشحوا مرة أخرى؟ مؤكداً أنه كان مستعدا للمساءلة والخضوع للتحقيق في أي تقصير لعمل المكتب. 

ولفت علي إلى نشاطات فرع الاتحاد بلغت خلال عامين “55” نشاطا مختلفا بدون دفع، بينما كانت خلال 20 عاما سابقة لا تتعدى نشاطاته الـ 10 سنوياً، وهذا النجاح لم يرق للبعض واعتبروه نجاحا للحزب السوري القومي الاجتماعي لهذا تم التحريض عليّه.

“هاشتاغ سوريا” توجه إلى رئيس اتحاد الصحفيين موسى عبد النور لسؤاله عما حصل في مؤتمر حمص، فأوضح أن ما حدث كان طبيعيا وقانونيا ، ومن حق العضو المستقيل أن يعيد ترشيح نفسه مرة أخرى، فليس في هذا مخالفة للقانون، ومن الممكن أن تكون استقالته ناتجة عن عدم انسجامه مع الفريق الذي يعمل معه، فرشح نفسه مجدداً أملا في وجود فريق عمل أفضل.

وأضاف عبد النور أنه وفقاً للقانون فإنه “إذا استقال ثلاثة أعضاء من أصل خمسة يتم حل المكتب وإعادة انتخاب أعضاء جدد، فلا يوجد في القانون أو النظام الداخلي للاتحاد ما يوجب الترميم، مضيفاً :ذهبنا إلى ما فسره المكتب التنفيذي وهو صاحب الحق في تفسير بنود النظام الداخلي، بأن ينتخب فرع جديد، لأن سبب المشكلة كانت بين المسؤول المالي ورئيس الفرع، ومن الضروري في هذه الحالة حل الفرع، لأنه لا يوجد انسجام في عمل هذا المكتب رغم محاولاتنا لإعادة الأمور إلى وضعها الطبيعي.

ويؤكد عبد النور أنه من الطبيعي أن يؤثر عدم وجود انسجام بين أعضاء المكتب على عمل المكتب بشكل عام، وهذا ما لا نريد الاستمرار فيه.

اضغط هنا لمتابعة أخبارنا على تليغرام

Facebook Comments

One thought on “فرع حمص لاتحاد الصحفيين يغيّر قواعد الانتخابات: ’البعث‘ يبعد ’القومي السوري‘ لعدم وجود ’انسجام‘!!

  1. شكرا كتير ..
    وللحقيقة من قام وسمح ودفع الى الخلاف هو رئيس المكتب التنفيذي لاتحاد الصحفيين والخلاف ليس مع رئيس الفرع وإنما مع الجميع وكان من الأجدى من رئيس المكتب تغير الأمين المالي للفرع بالقانون بعد ان غاب عن اجتماعات الفرع “ثمانية” جلسات والقانون يقول اذا غاب العضو “أربعة” جلسات يتم تعين بديل عنه
    العضو لا يفقد عضويته الا من خلال حجب الثقة وهذا لم يحصل
    وفي حال استقال 3 أو حتى أربعة يتم ترميم المكتب
    في حال استقالة جميع أعضاء الفرع توقف اعمال المؤتمر ويحدد موعد انتخابي في وقت لاحق
    يقول رئيس المكتب التنفيذي : ذهبنا إلى ما فسره المكتب التنفيذي وهو صاحب الحق ..الخ
    اذا هو رئيس المكتب التنفيذي منتخب والفرع منتخب هل يحق لمنتخب الغاء منتخب
    ماحدث عار بحق الإعلام وأصحاب الكلمة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.