هاشتاغ سوريا

كل ما يخص سوريا

أطباء وصيادلة ومراكز طبية تتهرب من معاينة موظفي الدولة : التأمين الصحي .. دائرة مغلقة يتشارك الجميع في تحويلها إلى مرتع للفساد!

تستمر حالات التلاعب وسوء الاستخدام من قبل مزودي خدمة التأمين ( أطباء وصيادلة ومراكز طبية على أنواعها)،حتى تحول قطاع التأمين الصحي في سوريا إلى مرتع للفساد لم يتوانَ المواطن من الدخول فيه أحياناً رغم أنه الضحية الأولى لهذا الفساد! 

هاشتاغ سوريا – خاص

وجد، واحدة ممن تعرضواللتلاعب في مركز طبي بالمزة(مركز الحضارة الطبي) حيث أخبرتها محاسبة المركز أنه بما أنها موظفة بقطاع حكومي ولديها تأمين صحي، فعلى المركز خصم مبلغ من أجرة المعاينة الطبية وصورة الأشعة .

تقول وجد ل”هاشتاغ سوريا”: فقدت أوراقي في المركز رغم دخولي بحالة إسعاف بعدما تلقيت ضربة قوية على ساقي، وبعد قيام الطبيب بمعاينتي طلب مني التوجه إلى المحاسبة لإكمال الإجراءات الرسمية لتخريجي من المركز الطبي، ليتم إخباري أنه عليّ دفع المبلغ كاملاً لعدم توفر الشبكة من أجل التأمين الصحي!

وتضيف: بعد الجدال المطول قيل لي إنه يمكنني استرجاع المبلغ في الصباح الباكر، ليتنصّل المركز في اليوم التالي من وعوده، وتصرخ المحاسبة في وجهي “لا يوجد لدينا إضبارة باسمك، لذلك لن تتمكني من استرجاع المبلغ”

ترى وجد أن ما حصل معها هو “نوع من السرقة المشروعة من قبل المراكز الطبية التي تدعي أنها تتعامل مع شركات التأمين، إضافة لطريقة التعامل السيئة جداً وكأن المواطن يطلب حقه من جيبهم الخاص، رغم معرفتهم أننا كموظفين يتم اقتطاع مبلغ شهري من رواتبنا ، بمعنى أننا ندفع الأجور الطبية وثمن الأدوية مسبقاً”.

حالة وجد مشابهة لعشرات الحالات التي تحدث في دمشق وباقي المحافظات، وأغلب حالات التلاعب وسوء الاستخدام لدى مزودي الخدمة من الأطباء والصيادلة وغيرهم، تتم عبر المعاينة في المراكز الخاصة، فقطاع التأمين الصحي في سوريا، يعاني العديد من المشاكل والمعوقات، وأولها الفساد مما خلق فجوة بين عائدات التأمين، والمبالغ التي يتم إنفاقها عليه، ما دفع العديد من شركات الخدمات الطبية للتهرب من تغطية بعض الأمراض والأدوية والتحاليل.

و يؤكد الدكتورعمران محمد (اختصاصي أمراض نسائية) في تصريح ل”هاشتاغ سوريا” أنه نتيجة للفجوة المذكورة، عزف بعض الأطباء والمشافي عن قبول معالجة مرضى التأمين الصحي مطالبين برفع أجورهم، في حين يرفض البعض الآخر لأسباب إدارية منها تأخر شركات الخدمات الصحية عن دفع مستحقاتها المالية ضمن الأوقات المحددة لذلك، ليكون المتضرر الأول والأخير هو المريض، الذي بدأ يشارك بالتلاعب للحصول على حقه واللجوء إلى أساليب ملتوية.

ويشير د. محمد، إلى عدم التنسيق بين الجهات الشريكة في التأمين الصحي، كأن تقوم المخابر برفع تسعيرة التحليل للوحدة المخبرية دون التنسيق مع شركات التأمين، في حين تقوم وزارة الصحة برفع أسعار الأدوية أيضاً دون دراسة نسبة الرفع، و حتى الأطباء والمشافي الخاصة رفعوا تسعيرة المعاينة، ما دفع الشركات أيضاً لاتباع أساليب خاصة للتنصل من الخدمات المقدمة.

بالمقابل لم ينكر مدير عام هيئة الإشراف على التأمين إياد زهراء أن التأمين الصحي يحتاج إلى تشريع خاص وقانون مستقل ينظم طبيعة عمله ويحدد الجهات المشرفة والمنفذة له، للحد من حالات سوء الاستخدام والتجاوزات، لافتاً إلى أنه لا يمكن الاستمرار بواقع العمل الحالي للتأمين الصحي بسبب اتساع حجم الإنفاق وضعف الموارد.

وفي محاولة لإنقاذ ما تبقى من هذا القطاع، أشار مصدر حكومي في تصريح لـ “هاشتاغ سوريا” إلى أنه تم تقديم دراسة لرئاسة مجلس الوزراء للتخلص من العجز في هذا القطاع نتيجة حالات الفساد وعدم التنسيق والتجاوزات، منها اقتراح رفع نسبة التحمّل على الأدوية والمخابر والإجراءات الإشعاعية وحالات دخول المشفى من 10% إلى 25% ليتحمل المؤمّن له جزءا من التكلفة المتزايدة، ويخفف من حالات سوء الاستخدام، إضافة لإلغاء الزيارات المتعددة للطبيب والصيدلي والمخبري ومنح الحق للمؤمّن له بـ12 زيارة إجمالية خلال العام فقط، واعتبار معاينة الطبيب هي منشأ للخدمات الأخرى بحيث تكون الخدمات الأخرى مرتبطة بمعاينة الطبيب والعمل على منح المؤسسة الصلاحية بإيقاف تغطية بعض الإجراءات حسب الحالة (أمراض الرشح- الآلام غير معروفة السبب وغيرها من الأعراض العامة) 

اضغط هنا لمتابعة أخبارنا على تليغرام

Facebook Comments

One thought on “أطباء وصيادلة ومراكز طبية تتهرب من معاينة موظفي الدولة : التأمين الصحي .. دائرة مغلقة يتشارك الجميع في تحويلها إلى مرتع للفساد!

  1. على مايبدو ان كاتب المقال لايعرف الفرق بين شركة التأمين وشركة إدارة النفقات الصحية المسؤولة عن التعاقد مع مراكز الخدمات الطبية والمسؤولة عن السداد لهذه المراكز
    والأنكى من ذلك أنه لايعرف أن مدير عام هيئة الإشراف على التأمين هو المهندس سامر العش وليس المهندس إياد زهراء الذي يشغل منصب مدير عام السورية العامة للتأمين

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.