هاشتاغ سوريا

كل ما يخص سوريا

لا قانون يحمي المواطنين من ارتفاع الأسعار رغم الشكاوي: ’التموين‘ تكتب الضبوط ومحافظة دمشق ’بالمرصادي‘!

تواصل الجهات الحكومية الرقابية تعليق فشلها في تطبيق دورها الفعال بضبط أسعار الأسواق وخاصة محال الأطعمة والمحال التجارية على شماعة “انعدام ثقافة الشكوى” عند المواطن السوري، ما يجعلها تعتبر انتشار الفساد وغلاء الأسعار أمراً طبيعياً تتحجج به بمجرد سؤالنا عن استمرار المخالفات في ظل وجودها.

هاشتاغ سوريا – خاص

فبعد أن وصلت العديد من الشكاوى لموقع “هاشتاغ سوريا” تتناول قيام العديد من محلات الشاورما ببيع سندويشة الشاورما بسعر 600 ليرة ما يعني بزيادة 50% من السعر الذي حددته وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك، وقيامنا بالتواصل ومراجعة الجهات الرقابية المختصة حول تلك الشكاوى، كان دائما الجواب يتلخص بعبارة “لا يوجد شكوى مقدمة”، ما دفعنا لتسجيل شكوى للجهة المختصة التي وعدتنا أنها ستقوم باتخاذ الإجراءات اللازمة ومخالفة كل محل وثق الموقع مخالفته فورا.

الا أنه وبعد مرور 24 ساعة على الشكوى قام الموقع بمراجعة ذات المحال المخالفة ليفاجئ باستمرار قيام المحل ببيع سندويشة الشاورما بنفس السعر.

من جهته، أكد المصدر الذي قمنا بتقديم الشكوى عن طريقه في مديرية تموين دمشق أن دوريات التموين قامت بتنظيم الضبط رقم / 029855/ بتاريخ 2-4-2019، بحق المحل المخالف، مبيناً أن المحل ذاته قد تم كتابة ضبط بحقه الأسبوع الماضي، وأنه سيتم كتابة ضبط آخر اليوم، دون وجود قرار صريح بإغلاق ذلك المحل بعد ثلاثة مخالفات، والمبرر أن القانون الناظم لعمل دوريات التموين لا يخولهم بتطبيق هذا الإجراء إلّا بعد موافقة محافظ دمشق على قرار الإغلاق.

ليبقى السؤال الأبرز هنا، ما الهدف الأساسي لعمل الدوريات الرقابية طالما أن مهمتها الآن تتلخص بزيادة أعداد الضبوط يوماً بعد يوم فقط دون اتخاذها أي اجراء جذري يوقف الفساد.

اضغط هنا لمتابعة أخبارنا على تليغرام

Facebook Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Social media & sharing icons powered by UltimatelySocial