هاشتاغ سوريا

كل ما يخص سوريا

أصحاب محلات إصلاح السيارات في القدم يشتكون إغلاق محلاتهم وعدم البت بتعويضاتهم: ‘بيعطونا التعويضات لما ترجع ستنا صبية’!

تستمر معاناة حرفيي منطقة القدم على الرغم من تحرير منطقتهم منذ أكثر عام، وذلك بسبب منع محافظة دمشق الحرفيين من إعادة افتتاح محلاتهم المخصصة بإصلاح السيارات والواقعة بين مفرق السبينة لحوش بلاس مروراً بدوار بور سعيد بحجة أن المنطقة ستخضع لمخطط تنظيمي يسوده الغموض.

هاشتاغ سوريا – خاص

أحد أصحاب المحال قال لـ”هاشتاغ سوريا” إن المحافظة تتعامل معهم على مبدأ “مقسوم لا تاكل وصحيح لا تقسم وكول لتشبع” وذلك بسبب منعهم من افتتاح محالهم بالإضافة إلى منعهم العمل داخل المدينة، وعدم البت بأي قرار يشمل منطقتهم أو تعويضات حتى الآن.

وبدوره، أكد رئيس اتحاد الجمعيات الحرفية في دمشق عصام الزيبق لـ”هاشتاغ سوريا” أنه لا عودة لمحلات القدم بما أنها كانت منذرة منذ الثمانينيات، مضيفاً أن البديل هو مدينة صناعية في منطقة الباردة، مبيناً أن فترة إعمارها ستكون خلال سنتين من تاريخ الموافقة، مبيناً أن الدفع فيها سيكون لمدة 23 سنة لكل أصحاب المحلات الواقعة بين مفرق السبينة و دوار بور سعيد.

وأوضح الزيبق أن اتحاد الجمعيات الحرفية في دمشق رفع طلب بعدة شكاوى من الحرفيين بمتابعة العمل بمحلاتهم لوقت البدء بالتنظيم إلا أن المحافظة لم تتخذ أي إجراء حتى الآن.

من جهته أكد عضو في الجمعية الحرفية لإصلاح السيارات وصاحب محل في منطقة القدم رفض ذكر اسمه أن المحافظة لم ولن تأخذ أي اجراء، مضيفاً أن الحرفيين من الممكن أن يأخذوا تعويضات عن محالهم “عندما ترجع ستهم صبية”.

“هاشتاغ سوريا” حاول التواصل مع عضو المكتب التنفيذي لقطاع التخطيط والموازنة المالية فيصل سرور، الا أننا لم نتلقى أي إجابة بحجة الاجتماعات المتكررة وضغط العمل عند سرور، لتبقى آمال هؤلاء الحرفيين معلقة في الهواء.

Facebook Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Social media & sharing icons powered by UltimatelySocial