هاشتاغ سوريا

كل ما يخص سوريا

10 أطنان من البطاطا السورية تُهرّب إلى لبنان يومياً.. والسوريون يشترون كيلو البطاطا المصرية بـ 500 ليرة!

أكدت مصادر خاصة أن أسواق الدول المجاورة لسوريا (لبنان بشكل خاص) تعج بالبطاطا السورية وبسعر لا يتجاوز 300 ليرة سورية، في الوقت الذي أصبح شراء كيلو البطاطا عبئاً على معظم الأسر السورية بعدما تجاوز سعرها في الأسواق السورية 500 ليرة سورية للكيلو الواحد.

هاشتاغ سوريا – خاص

وقال مصدر مسؤول في “الجمارك” لـ”هاشتاغ سوريا” إن تهريب البطاطا السورية الى الاسواق اللبنانية بدأ منذ حوالي الشهر، مشيراً إلى أن البطاطا السورية تغزو معظم أسواق بيروت بعدما ارتفع سعر البطاطا اللبنانية قليلا، وهذه حال بقية الاصناف التي ما إن يرتفع سعرها قليلا حتى يتم إغراق الاسواق اللبنانية بها بعد ساعات كما قال المصدر.

وبحسب المصدر المسؤول، فإنه من الصعب ضبط طريق التهريب الذي يتم عبر منطقة القصير، والذي تكثر عبره عمليات تهريب المحاصيل الزراعية كالبطاطا والبصل والبندوروة واللوز، ويسجل يوميا دخول حوالي 10 طن من البطاطا المهربة من سوريا وأحيانا يصل إلى 25 طن كما يؤكد المصدر!

وكانت وزارة الزراعة اللبنانية قد أوقفت منح الرخص لاستيراد المنتجات الزراعية السورية نتيجة التأثير السلبي على المزارعين اللبنانيين وخاصة في موسم الإنتاج. 

وتعاني الكثير من الأسر السورية في تأمين حاجتها من البطاطا ( أكلة الفقير) بعدما ارتفع سعرها بشكل جنوني، في الوقت الذي كان يمكن للكميات المهربة إلى لبمان أن تزيد العرض وتخفّض سعر الكيلو إلى حدود مقبولة.

وسمحت الحكومة للتجار باستيراد البطاطا المصرية لتعويض النقص الحاصل في الأسواق، حيث تباع اليوم بأسعار تتنراوح بين 400 و500 ليرة في الأسواق، ما يعني أن البطاطا السورية تُهرّب إلى لبنان في ذروة الحاجة إليها في الأسواق السورية، فيما يتم استيراد البطاطا المصرية الأقل جودة تحت ضغط الحاجة لتباع بأسعار أعلى من مثيلتها السورية!

Facebook Comments

One thought on “10 أطنان من البطاطا السورية تُهرّب إلى لبنان يومياً.. والسوريون يشترون كيلو البطاطا المصرية بـ 500 ليرة!

  1. ياربي دخيلك , شو بدو يحكي الواحد عنجد يعجز الكلام, حسبنا الله ونعم الوكيل, يعني هادا هو جزاء المواطن السوري الشريف , الذي صمد طيلة سنوات الازمة في الحرب, وقدم الغالي والنفيس, وضحى باغلى مالديه ولكن الشكوى فعلا لغير الله مذلة, حسبنا الله ونعم الوكيل, الله يفرج يارب العالمين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.