هاشتاغ سوريا

كل ما يخص سوريا

المركزي للإحصاء يخفّض الإنفاق الشهري للأسر السورية إلى 115 ألف وباحثة تحاجج بالبراهين

خلص المكتب المركزي للإحصاء إلى أن متوسط الإنفاق الشهري للأسر 115.9 ألف ليرة سورية، 58.5 بالمئة منها للغذاء، وذلك في نتائج المسح الديموغرافي الاجتماعي المتكامل المتعدد الأغراض (2017-2018) الذي نشره المكتب أمس «رسمياً» على موقعه الإلكتروني.

وفي التفاصيل، بين المسح أن وسطي إنفاق الأسرة الأعلى هو في دمشق بنحو 136.8 ألف ليرة، والأقل في القنيطرة بمبلغ يزيد على 85 ألف ليرة.

وسجل وسطي الإنفاق الشهري للأسرة في حلب 101.4 ألف ليرة، وفي ريف دمشق 130.4 ألف ليرة، وفي حمص 130.3 ألف ليرة، وفي حماة 95.25 ألف ليرة، وفي اللاذقية 120.4 ألف ليرة، وفي الحسكة 111.1 ألف ليرة، وفي طرطوس 130.5 ألف ليرة، وفي درعا 119.9 ألف ليرة، وفي السويداء 113.4 ألف ليرة.

وبحسب التوزيع النسبي لمؤشرات الأمن الغذائي، بين المسح أن 28.7 بالمئة من الأسر غير آمنين غذائياً، و38.1 بالمئة معرضون لانعدام الأمن الغذائي، و33.2 بالمئة آمنون غذائياً.

في حين علقت الباحثة الاقتصادية الدكتورة رشا سيروب على أرقام الإنفاق بعبارة «غير منطقية»، مبينة لـ«الوطن» أنه لا يمكن أن يكون وسطي 115.9 ألف ليرة لإنفاق أسرة مكونة من 5 أشخاص صحيحاً، ولا حتى بالريف، فكيف بالمدينة، متسائلة عن طريقة تقدير مثل تلك البيانات وتنفيذ المسوح الخاصة بها.

كما أشارت سيروب، إلى أنه بأبسط تقدير لو أخذنا وسطي الإنفاق عام 2010 بنحو 35 ألف ليرة، وتم ضربه بمعدل التضخم (10 أضعاف) وحسم 30 بالمئة من الرقم الإجمالي بسبب تغير ظروف الاستهلاك، يكون وسطي الإنفاق 245 ألف ليرة شهرياً، منوهةً بأن الطريق الأدق يجب أن يقوم على تقدير حاجة المواطن من السعرات الحرارية بحسب سلة المستهلك، ثم تحسب تكلفتها، هذا بالنسبة لما يجب أن يكون عليه رقم الإنفاق، أما ما هو منفق حالياً، فمرتبط بحجم العينة التي أجري وفقها المسح، وهنا يجب أن تكون كبيرة جداً وشاملة لجميع شرائح المجتمع.

وأكدت سيروب أن العينة التي اعتمدت بالمسح لتقدير الإنفاق غير دقيقة حكماً قياساً إلى النتائج المعروضة، والتي يمكن أن نقول عنها بعيدة عن الواقع.

Facebook Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Social media & sharing icons powered by UltimatelySocial