هاشتاغ سوريا

كل ما يخص سوريا

معاون وزير الصناعة: على الحكومة أن تضع رؤية لإعادة بناء القطاع الصناعي

أكد معاون وزير الصناعة جمال العمر أنه لابد من أن تضع الحكومة متمثلة بوزارة الصناعة رؤيتها لإعادة بناء ما دُمر من القطاع الصناعي وفق استراتيجية تتماشى مع الإمكانات المتاحة وتحديد أولويات كل مرحلة، وبما يتناسب مع توجهات الحكومة والجهات المرتبطة بالعمل الصناعي على المستويين العام والخاص.

ورأى العمر في حديث لـ “تشرين” أنه قبل الحديث عن الاستراتيجية لابد من نظرة سريعة على الوضع الراهن للصناعة المحلية وتحديدها بعدة نقاط أساسية، والتي هي خروج منشآت صناعية من الإنتاج بسبب أعمال الارهاب والتخريب وتوقف العمل بالمشاريع المباشر بها بسبب مغادرة الخبراء مواقع العمل.

بالإضافة إلى فقدان المواد الأولية ونصف المصنعة التي كانت تنتج محلياً بسبب وجود المصانع المنتجة لهذه المواد في مناطق ساخنة, نقص في حوامل الطاقة, وزيادة التكاليف المادية المترتبة على الصناعيين نتيجة اضطرارهم لنقل مكان عملهم إلى مناطق جديدة آمنة وصعوبات في التسليف والاقتراض والتسديد والتحصيل, إضافة للعقوبات الاقتصادية المفروضة على سورية, وصعوبات فتح الاعتمادات وضعف العملية التصديرية, انخفاض سعر صرف الليرة والأهم فقدان ما يزيد على مليوني عامل لفرص العمل في القطاع الخاص الأمر الذي أدى إلى زيادة معدل البطالة.

كما لفت العمر إلى أنه قد “نجم عن الصعوبات المبينة أعلاه ارتفاع الأسعار ونقص المنتجات، وتراجع الصادرات، ما أدى إلى استيراد المنتجات البديلة، وهجرة الرساميل وبعض الصناعيين والمعامل كلياً أو جزئياً إلى العديد من البلدان المجاورة, إلا أن حجم الضرر المباشر وغير المباشر للنسيج الصناعي خلال سنوات الازمة تتخطى قيمته سقف 1500 مليار ليرة , وهذا الرقم قابل للزيادة مع تقديرات حجم الضرر في المناطق الأخرى التي لم يتم الوصول إليها بسبب الإرهاب”.

Facebook Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.