هاشتاغ سوريا

كل ما يخص سوريا

وفاة 12 شخص في ريف دمشق خلال ثلاثة أشهر بسبب السرعة الزائدة

كشف رئيس فرع مرور ريف دمشق العقيد عبد الجواد عوض أن عدد حوادث السير في محافظة ريف دمشق وصل في الربع الأول من العام الحالي إلى 54 حادثاً، من بينها 12 وفاة، بينما وصل العدد في عام 2018 إلى 228 حادثاً، من بينها 34 وفاة، وذلك حسب الإحصاءات الواردة إلى الفرع من مراكز الطرق العامة والوحدات الشرطية المنتشرة في ريف دمشق، مؤكداً على واجب المشافي بإبلاغ الشرطة في حال ورود أي حادث إليهم.

وأعاد عبد الجواد تزايد الحوادث في ريف دمشق حسب تشرين إلى ضعف استجابة السائقين للتوجيهات، لافتاً إلى أن 90 بالمئة من الحوادث في الريف سببها السرعة الزائدة، إضافة إلى الأعطال الفنية الناتجة عن عدم تفقد السائقين لمركباتهم بشكل جيد ما يؤدي إلى تدهورها وخاصة على طريق دمشق_ حمص، مضيفاً: في الشهر الماضي وصلنا 4 حالات حوادث على الاوتوستراد ذاته نتيجة انفجار العجلة الناجم عن احتكاكها بالمعبّد وامتلائها بالهواء ما أدى إلى انحراف السيارة على محور الطريق، مستبعداً أن يكون سبب الحوادث سوء الطرقات وضعف إنارتها، لأن الإدارة تتواصل مع الجهات المختصة من المؤسسة العامة للمواصلات الطرقية أو المؤسسة العامة للطرق والجسور في حال وجود طريق خطر أو أي مشكلة قد تسبب حادث سير ليصار إلى صيانته على الفور.

ولفت عوض إلى إجراءات الفرع للتقليل من الحوادث وضبط السرعات على الاتوسترادات، وذلك حسب خاصية كل أتوستراد من ناحية الوعورة والمنعطفات ووجود مجمعات سكنية قربه، مشيراً إلى أنه تم وضع كاميرات مراقبة سرعة بأماكن ظاهرة، وشاخصات توجيهية وتحذيرية للتقيد بالسرعة المحددة، وخاصة بالطرقات المنحدرة، إضافة إلى وجود دوريات تابعة لمراكز الطرق لضبط المخالفات، مبيّناً أن أكثر المخالفات التي تم ضبطها تمس بالسلامة العامة كاستعمال الهاتف النقال أثناء القيادة أو المرور عكس اتجاه السير، مشدداً على ضرورة تفقد المواطنين للمركبات من كل النواحي الميكانيكية والإضاءة وغيرها من الأمور الفنية التي تساعد على ضبط القيادة بالشكل الآمن، مشيراً إلى أنه في حال عدم التأكد من هذه النواحي يتم مخالفة السائق حسب قانون السير.

Facebook Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.