هاشتاغ سوريا

كل ما يخص سوريا

المصارف الخاصة تمنح تسهيلات ائتمانية بقيمة 580.47 مليار

منحت المصارف الخاصة في سوريا، الشركات والأفراد تسهيلات ائتمانية مباشرة بقيمة إجمالية 580.47 مليار ليرة سورية، حتى نهاية العام الماضي (2018)، وذلك بحسب البيانات المالية السنوية النهائية لثلاثة عشر مصرفاً بين تقليدية وإسلامية، باستثناء بنك الأردن لعدم نشره بياناته حتى تاريخه.

علماً بأن التسهيلات المباشرة تضم القروض والسلف، والحسابات الجارية المدينة وحسم السندات (الكمبيالات) بالنسبة للمصارف التقليدية، في حين تضم بالنسبة للمصارف الاسلامية ذمم البيوع المؤجلة وأرصدة التمويلات والمشاركات بما فيها عمليات المرابحة للآمر بالشراء وأجارة الخدمات.. وغيرها، وذلك بحسب صحيفة “الوطن”.

وعلى الرغم من أن قيمة تلك التسهيلات، بلغت نحو 140.9 مليار ليرة سورية، إلا أنها غير منتجة، وهي تشكل نسبة 24.27 بالمئة من إجمالي التسهيلات، وتتوزع إلى 114 مليار ليرة تسهيلات غير عاملة في المصارف التقليدية (10 مصارف) بنسبة 81 بالمئة تقريباً من إجمالي التسهيلات غير العاملة، و26.8 ملياراً في المصارف الإسلامية (3 مصارف) نسبتها 19 بالمئة من الإجمالي وتسمى التسهيلات في الصيرفة الإسلامية بذمم البيوع المؤجلة والأنشطة التمويلية والمشاركات، وتندرج ضمنها كل صيغ المرابحة بشكل رئيس، بالإضافة إلى أنواع منتجات الصيرفة الإسلامية الأخرى.

ويختلف توزع هذه التسهيلات بين حسابات جارية مدينة وقروض وسلف وكذلك قروض تجزئة متنوعة للأفراد.

هذا وينزل من إجمالي التسهيلات الائتمانية، احتمالية تعثر المقترضين وعدم تقيدهم بسداد التزاماتهم للمصرف في الأوقات المحددة بموجب العقود المبرمة معهم،

ولذلك فإن المصارف تقوم بإجراء اختبارات جهد لمحفظتها الائتمانية، وفق العديد من السيناريوهات المتفائلة والمتشائمة (المتشددة والمبسطة) وبناءً عليها قد تقوم بتشكيل مخصصات جديدة أو تسترد بعضها المشكل سابقاً، وذلك بالترافق مع أية عمليات تسوية قد يقدم عليها عملاء المصرف لجهة جدولة ديونهم أو إعادة هيكلتها.

Facebook Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.