هاشتاغ سوريا

كل ما يخص سوريا

’الاقتصاد‘ تعمل على الإحلال.. ’بدائل المستوردات‘ قديم جديد الوزارة

صرّح سامر الخليل وزير الاقتصاد والتجارة الخارجية، بأن الوزارة تعمل على متابعة موضوع إحلال المستوردات، وفقاً لأولويات استهلاكها في المجتمع المحلي وقد بلغ عددها حتى الآن 45 مادة.

كما بيّن لـ “الوطن” أن صناعة بدائل المستوردات، تأتي كواحدة من أهم الأدوات التي يمكن أن تساهم في دعم استقلالية القرار الاقتصادي، بالنظر إلى ما يمكن تحقيقه من اكتفاء ذاتي.

ولفت إلى أن الوزارة عملت على تصميم برنامج إحلال صناعة بدائل المستوردات الذي تم إقراره في مجلس الوزراء، وتم تكليف الوزارة بمتابعة تنفيذه بالتنسيق مع الجهات المعنية، وقد تم اختيار مجموعة من السلع المستهدفة استناداً إلى وزنها النسبي في المستوردات، بالإضافة إلى عدد من القطاعات، وجرت دراسة كل سلعة أو قطاع بشكل منفصل، وذلك لجهة إمكانيات إنتاج السلع محلياً ومتطلبات ذلك.

وبناءً على ذلك تم الانتهاء من دراسة العديد من المواد منها الخميرة والورق والإطارات والنشاء والقطر الصناعي والزيوت… وغيرها من السلع التي تم الاتفاق عليها ضمن برنامج إحلال المستوردات كبدائل يمكن طرحها للإنتاج محلياً، فيما تم الانتهاء من دراسة قطاع الصناعات النسيجية وقطاع الأدوية النوعية وذلك على صعيد القطاعات، ويتم اقتراح التدخلات اللازمة على مستوى كل سلع أو قطاع، وقامت وزارة الاقتصاد والتجارة الخارجية برفع النتائج ليصار إلى متابعتها بالتنسيق مع الجهات المعنية.

ومن هذه المواد والسلع التي تم طرحها ضمن برنامج إحلال المستوردات الحبيبات البلاستيكية مع إنشاء مجمع للبتروكيماويات، والأدوية البشرية غير المصنعة محلياً، والأقمشة غير المنتجة محلياً (جينز، جوخ.. إلخ)، إضافة إلى زيوت نباتية خامية بدءاً من البذور النباتية، والخيوط غير المنتجة محلياً وخاصة (الكومباكت، الصنعية.. الخ)، والورق، وقطع تبديل سيارات، وآلات، وطلائح بلاستيكية، والبطاريات، والخميرة، والإطارات، وألواح الفورميكا، وحليب مجفف، وأجهزة إنارة ولمبات وليدات، وفوط صحية وأصناف مماثلة لجميع الأعمار (عجزة وكبار السن ومعوقين)، وألكيل البنزين، وقوارير زجاجية وأوان وخاصة القوارير المستخدمة للأدوية، وأحذية رياضية، وصاج بدءاً من صهر سكراب الحديد، وانفرترات، والسيليكون بدءاً من الرمال المتوافرة محلياً، وورق ألمنيوم، وألواح الزجاج بكل أنواعها بدءاً من الرمال المتوافرة محلياً، ومادة الفريت المستخدمة في صناعة السيراميك، والمصاعد وقطعها التبديلية، وجرارات زراعية.

يذكر أن معظم هذه السلع كان قد تم طرحها في نهاية العام الماضي، في اجتماع حكومي في رئاسة مجلس الوزراء، أي منذ 6 أشهر تقريبا.

يشار إلى أنه لم يكن يمر اجتماع حكومي، بدون المرور على إحلال بدائل المستوردات، وحتى اليوم لم يزل ميزاننا التجاري خاسر، في ظل ارتفاع نسبة المستوردات بشكل يطغى على الصادرات.

Facebook Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.