هاشتاغ سوريا

كل ما يخص سوريا

’الري الحديث‘ يعود إلى طرطوس .. لكنه لم يعد إلزامي!

أنجز فرع التحول إلى الري الحديث في طرطوس جميع التحضيرات لاستقبال طلبات المزارعين الراغبين في تركيب شبكات ري حديثة خلال الأيام المقبلة.

وكان المشروع توقف منذ عام 2012 بسبب توقف التمويل وكان لتوقفه الكثير من المنعكسات السلبية ولاسيما خلال سنوات الحرب التي عانى خلالها المزارعون من الجفاف، إذ كان من الأهمية وجود مشاريع لترشيد استهلاك المياه ومنها شبكات الري.

وتوقع المهندس ياسر محمود- مدير فرع طرطوس بحسب صحيفة تشرين أن يكون الإقبال كبير من المزارعين على شبكات الري الحديث، حيث راجع الفرع عدداً كبيراً منهم بانتظار فتح باب التسجيل.

وأرجع محمود هذا الإقبال إلى اقتناع أغلب المزارعين بالأهمية والجدوى الاقتصادية لما يوفره من استهلاك للمياه والطاقة، وقناعتهم أيضاً بالمواصفات الجيدة للمعدات التي يقدمها المشروع من ناحية جودة المواد، إضافة لما يقدمه الفرع من إعداد للدراسات والإشراف والتركيب والمتابعة مجاناً.

وأشار محمود إلى أن جميع أراضي محافظة طرطوس ستكون مستهدفة للتحول إلى الري الحديث ولن تكون إلزامية للقرى كما كان بداية المشروع عام 2010 حين صدر قانون إلزامية التحول، وتم خلاله تحديد قرى مستهدفة في سهل عكار، إلا أن هذا المشروع لم ينفذ وواجه العديد من العوائق، وأهمها الأوراق المطلوبة من قبل المزارع ومنها رخصة المصدر المائي باستثناء الشبكات الحكومية والآبار الارتوازية فهي أكثر المصادر التي تحقق الشروط.

وأشاد محمود بالميزات الجديدة التي أقرت خلال اجتماع اللجنة العليا للتحول إلى الري الحديث وهي منح 50% من قيمة الشبكة للفلاح و50% تسدد للمصرف بعد سنتين من التركيب ولمدة خمس سنوات وفي حال دفع ثمن الشبكة نقداً يسدد 40% من ثمنها و60% تقدم منحة من قبل صندوق الري الحديث.

يُذكر أن المساحة المروية في محافظة طرطوس تبلغ /28064/ هكتاراً والمساحة المتبقية حوالي /18933/ هكتاراً تعتمد على مختلف المصادر المائية من أنهار وينابيع وآبار مرخصة وشبكات حكومية.

Facebook Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.