هاشتاغ سوريا

كل ما يخص سوريا

بعد حل اتحاد ’المصدرين‘ هيئة ’المشروعات الصغيرة والمتوسطة‘ تخشى على نفسها

طرح وزير الاقتصاد سامر الخليل موضوع تقييم عمل هيئة تنمية المشروعات الصغيرة والمتوسطة في مجلس الشعب، حينما كان يناقش مشروع قانون إلغاء اتحاد المصدرين، مبيناً أن هناك لجنة لتقييم عمل هيئة تنمية المشروعات، وفي حال كان هناك ضرورة لعدم وجودها سيتم ذكر ذلك، وهذا الحال ينطبق على بقية الهيئات التي تشرف عليها الوزارة.

بدوره إيهاب اسمندر مدير هيئة المشروعات الصغيرة والمتوسطة، توقع عدم وجود طرح فعلي لإلغاء الهيئة، ورأى أن الدليل على أهمية دور الهيئة هي اللجنة المشكلة بقرار من رئاسة مجلس الوزراء وبرئاسة وزير الاقتصاد والتجارة الخارجية وعضوية عدد من الوزارات والجهات لتفعيلها وإعطائها المزيد من العمل.

وأضاف لـ “الوطن” أنه “المنطقي أن يكون هناك دراسة لتفعيل دورها وحل المشكلات التي تعترض عملها للوصول إلى الغاية المنشودة لها، إضافة إلى أن كل دول العالم لديها هيئة مماثلة من اليابان إلى الصين وأميركا وألمانيا ومصر والهند، ولا توجد دولة تخلو من هيئة يتعلق عملها بالمشروعات الصغيرة والمتوسطة”

وعن أسباب ضعف انتشار الهيئة أوضح اسمندر أن الهيئة تعتبر من الهيئات الحديثة في سوريا، وإن كانت ليست معروفة بالشكل الأمثل، ولكنها معروفة في الوسط الاقتصادي والتجاري ولدى أصحاب المشاريع ولدى قسم كبير من المستفيدين، ولكن الصعوبة الكبرى التي تواجه الهيئة هي الظرف الاقتصادي العام للبلد، بسبب الحرب.

وبيّن أن التفعيل الحقيقي لدور الهيئة يتطلب استقراراً عاماً، إذ إن قسماً كبيراً من عمل الهيئة مرتبط بالظروف وبجهات أخرى، وهذا يتطلب إستراتيجية وطنية للمشروعات الصغيرة والمتوسطة، يتحدد بموجبها الأهداف المبتغاة، والجهات المسؤولة عن كل هدف لتلعب الهيئة دور المنسق الرئيس بين هذه الجهات.

Facebook Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.