هاشتاغ سوريا

كل ما يخص سوريا

في ’مخيم عَشَرة‘.. لم يمنعهم ’الصم‘ من قول: نعم نستطيع!

بمجرد أن تدخل تلك القاعة لـ”مخيم عَشَرة” في أحد فنادق دمشق، وتشاهد كمية الحماس والتفاؤل والعزيمة والإصرار المتواجدة فيها، حتى يبدأ الخجل يتسرب إلى نفسك، فكم من مرة كررت بها بأنك لن تستطيع، وكم من مرة تحججت فيها بالظروف ومصاعب الحياة وتدهور الوضع في البلاد، قد يكون جوابك الوحيد “كثيرا”، وقد تكون تلك الإجابة طبيعية ومتوقعة، للوقت الذي تلتقي به هؤلاء.

هاشتاغ سوريا – ليلاس العجلوني 

في مقدمتهم أمان العشي ذات الـ21 عاماً والتي لم يمنعها “الصم” من إنشاء قناة يوتيوب خاصة بها، تشرح من خلالها لبنات جيلها كيفية إعداد وجبات طعام منزلية شهية بلغة الاشارة، وتؤكد العشي لـ”هاشتاغ سوريا” أنه من حق الفتيات المصابات بالصم تعلم الأشياء اللواتي يحبونها سواءً كانت الطبخ أو غير ذلك، وموضحةً أن الصعوبة الوحيدة التي تواجهها هي خجلها من المثول أمام الكاميرا، مبينة أنها لا تعاني أي صعوبات أخرى.

ولا يختلف طموح أمان وعزيمتها، عن عزيمة الشاب العفوي النشيط ذو الهمة العالية أحمد الذي كان متواجداً طوال فترة “المخيم” بعدسته الساحرة التي تلتقط كل صغيرة وكبيرة في تلك القاعة، يمارس مهامه دون أي صعوبة، يتنقل مازحاً ضاحكاً بين المتواجدين ما يشعرك بأنه أكثر ايماناً وعزيمة من أي شب يضاهيه عمراً، وتفاجئ أكثر عندما تعلم أن هذا الشاب “الأصم” يقيم العديد من الدورات التدريبية التي يعلم فيها أصول التصوير ومبادئ فك الكاميرا وتركيبها بلغة الإشارة. 

بشار مجدلاوي أحد منظمي مخيم “عشرة” أكد لـ”هاشتاغ سوريا” أن المخيم يعتمد على الهدف العاشر من أهداف التنمية المستدامة ويهدف لخلق حالة مجتمعية تعزز مفهوم الدمج بين الأشخاص ذوي الإعاقة مع الأشخاص من غير ذوي الإعاقة في المجتمع وتعزيز التفاهم بين الطرفين، وتزود المشاركين بالأدوات التدريبية اللازمة للقيام بحملة توعويّة حول حقوق ذوي الإعاقة تبدأ مع نهاية المخيم، مؤكداً اختيار متدربين من عشر محافظات سورية.

من جهتها، أوضحت فرح التل مترجمة لغة إشارة من فريق عدسة سلام المشاركة في المخيم والتي تشكل جسر الوصول للطلاب الصم المشاركين في المخيم، أن المخيم يشكل نقلة نوعية للطلاب الصم كونهم يقضون الجزء الأكبر من حياتهم وهم يتعلمون بالطرق التلقينية، بالإضافة إلى إتاحة المخيم لهم المشاركة بآرائهم وقراراتهم على حد سواء مع المشاركين من غير ذوي الإعاقة.

يذكر أن مخيم عَشَرة من تنفيد فريق “عدسة سلام” بالتعاون مع برنامج “الأمم المتحدة الإنمائي” بتمويل من الحكومة الفنلندية وسيستمر حتى 16 آب 2019، في فندق “برج الفردوس” بـ”دمشق”.

Facebook Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.