أكد وزير السياحة السوري بشر يازجي في تصريح لجريدة «الوطن» أن الرقابة ستكون مشددة خلال الموسم السياحي في مدينة اللاذقية، مع وضع رؤية جديدة وتفعيل الضبط الالكتروني لمنع الفساد، و السعي لتنظيم عمل الشاليهات والحد من العشوائيات.

كما شدد يازجي على أهمية معالجة التشوه البصري في بعض مناطق اللاذقية ، قائلاً: إن الساحل السوري في خطر جراء بعض المناطق المشوهة بصرياً لافتاً إلى ضرورة معالجة الأمر عبر الوحدات الإدارية.

تصريحات الوزير تتزامن مع تصنيف سياحي للمنشئات يتراوح فيها السعر الوسطي للغرفة ما بين 50 إلى 80 ألف ليرة سوريّة لليوم الواحد فيما تبدأ أجور الشاليهات بمبلغ 75 ألف لتتجاوز 110 ألف ليرة لليوم الواحد أي ما يعادل 220 دولار أميركي، حسب عدد الغرف والاتجاه والموقع.

في حين تتراوح أسعار «الأكواخ الشاطئية» والشاليهات في البسيط ووادي قنديل من 13 ألفاً حتى 35 ألف ليرة لليوم الواحد، إلا أنها تفتقر للخدمات المتكاملة، وتغيب عنها معايير النظافة نسبياً، مع انعدام وجود الحمامات والمغاسل في الكثير من المواقع.


 

اضغط هنا لمتابعة أخبارنا على تليغرام

Mountain View