موقع وزير الاقتصاد يثير التساؤلات !

تم النشر في: 2017-04-05 15:36:00

ذات مرة، وفي لقاء تلفزيوني أجراه تلفزيون محلي مع الدكتور عمار بكداش، طرح مجموعة ملاحظات كان يمكن أن يتبناها، لو أنه كان وزيرا للاقتصاد، ومع إجراء التعديل الحكومي الأخير، الذي شمل موقع وزير الاقتصاد، يفرض السؤال نفسه : هل المسألة تتعلق بتغيير الوزير، أم بالعمل الحكومي ؟!

هاشتاغ سيريا _  خاص

أعدنا طرح الموضوع على الدكتور عمار بكداش، والدكتور عمار شخصية سياسية واقتصادية معروفة، فهو دكتور بالاقتصاد و أمين عام الحزب الشيوعي السوري، وهو أيضا عضو في مجلس الشعب وله آراء اقتصادية معروفة تعترض على السياسيات الحكومية في هذه الجوانب .

فكيف يتعامل الدكتور عمار بكداش مع هذه المسألة، كما كان طرحها من قبل !؟

يقول الدكتور عمار حرفيا:(لو كنت مسؤولا اقتصاديا كنت سأقوم بقطيعة كاملة مع السياسة الليبرالية الاقتصادية ، و إيجاد القاعدة التشريعية اللازمة لذلك أي إلغاء كافة القرارات ذات الطابع الانفتاحي و العودة إلى الطبيعة العريقة للاقتصاد السوري وهي الطبيعة الإنتاجية ، إضافة إلى الدفاع عن الانتاج الوطني و دعم الفروع الأساسية (زراعة – صناعة) و ليس الاعتماد على المضاربات ).

ويبني أيضا على موقف آخر هو أنه يجب زيادة دور الدولة التدخلي في التجارة الداخلية و الخارجية ، إضافة إلى ربط الأجور بالأسعار و ربط ذلك بمصادر فعلية و سد منافذ الربح الطفيلي و ضربها بيد من حديد .. ويقول ؟ " بخصوص مكافحة الفساد يجب أن تكون شاملة فلا يمكن ان تكون المكافحة ناجعة بدون ان تكون شاملة ، هذا بالإضافة إلى الانتهاء من موضوع الخوة و الأتاوة ،و تغيير السياسة النقدية بشكل جذري بدون النظر إلى السوق السوداء ).

ودعا وقتها إلى أنه يجب تعديل قانون العمل لصالح العمال و منع التسريح التعسفي ( يجب ألا نتعامل بعقلية النخاسين تجاه عمالنا )

هذه المساجلة الافتراضية تعكس نفسها الآن ، فهل الخلل في المنصب أم في مجموع السياسية التي أدت إلى نتائج غير منطقية ؟

وهنا يقول الدكتور عمار بكداش الذي اتصلنا به لهذه الغاية مؤكدا أنه شخصيا لا يملك طموح أن يكون وزيرا للاقتصاد: أنه وفي دولة المؤسسات ، الحكومة تعمل بشكل متكامل لذلك مهما كانت مواصفات وزير الاقتصاد فهو محكوم بالتوجهات العامة الاقتصادية و الاجتماعية للحكومة، فمن الممكن أن يستطيع الوزير أو المسؤول الاقتصادي أن يقوم بتحسين و ممكن لا ، خاصة و أن التوجهات العامة ترسمها الحكومة ..

ويرى الدكتور عمار : إنه يجب على الدولة زيادة التدخل خاصة في المسائل المفتاحية الحساسة، و بالدرجة الاولى السياسة المالية و النقدية والسيطرة على الأسعار، و إعادة إحياء مؤسسات التجارة الخارجية مشيرا إلى أنه و برأيه الشخصي يجب أن يكون للدولة دور كبير بالتصدير و الاستيراد و بالدرجة الأولى ما يتعلق بمستلزمات الإنتاج الأساسية و المتطلبات الأساسية لجماهير الشعب ،و دعم الإنتاج الزراعي و الإنتاج الصناعي .

و أما أن يكون وزير الاقتصاد موقع سجالات نظرية و سياسية فهذا الأمر يتعلق بشخص وزير الاقتصاد إن كان يحب السجالات أو لا .


مقالات ذات صلة :

وزير الاقتصاد السابق عضو مجلس إدارة شركة سيرتيل


اضغط هنا لمتابعة أخبارنا على تليغرام