تجمع شباب الوحدة الوطنية يهين عوائل الشهداء برعاية مسؤولين في حلب !!

تم النشر في: 2017-06-24 16:48:00

كثرت المبادرات و التجمعات و الجمعيات في تلك المدينة اليتيمة جميعها لها أهداف واحدة خلف قناع الإنسانية

هاشتاغ سيريا _ حلب

أقام تجمع شباب الوحدة الوطنية مأدبة إفطار لعوائل الشهداء في حديقة الشهبا القائمة في حي بستان القصر المحرر مؤخرا حيث كان مرتعا و تحصينا لعصابات جبهة النصرة و مركز تجمع لشن عدة هجمات على الأحياء الآمنة في مدينة حلب .

حضر الحفل رئيس مجلس المدينة أيمن حلاق و عدد من المديرين و الشخصيات العامة و الإعلامية الذين التقوا حول مأدبة وجد عليها ما لذ و طاب من المأكولات حسب ما أراد القائمون على الدعوة و التقطوا العديد من الصور التذكارية و الإعلامية منها حول المأدبة "الضخمة " و منها بعد رفع إشارات النصر !! لكن اللافت و المهين و المخزي كان على بعد أمتار من تلك المأدبة وجود الضيوف الأساسيين و الذين أقيمت المأدبة على شرفهم و هم أسر و عوائل بعض الشهداء و البالغ عددهم ثلاثمئة شخص تقريبا جالسين على الارض . منتظرين فرج الله وتمنن أصحاب الدعوة بالقليل من التمر وكسرة الخبز وبعض الوجبات التي لا تصلح لمقبلات باردة على طاولة المسؤولين وذلك بعد نصف ساعة من الآذان ، وبعد ان أبدى العديد من المدعوين انزعاجهم من تلك المهزلة والإهانة وكذلك بعض الإعلاميين الذين غادروا المكان . يذكر أن المدينة عانت ولاتزال تعاني " نفاقاً " على أصعدة عدة بما فيها أصحاب المبادرات والقائمين على الخدمات ورجال الأعمال الجدد والمتأعلمين  فهل تجمهر مسؤوليها واصطفوا جنباً إلى جنب لتحضير خطة إصلاح إداري ترصد واجباتهم وتكشف اهتمامهم؟ أو أنهم تحت غطاء يقيهم حتى من التوجه الإصلاحي الحكومي الذي اطلق مؤخراً !!  
مقالة ذات صلة : إهمال الدوائر الخدمية في حلب يطال الأموات !! «التشبيح» يُثمر في حلب: من لم يمت بالحرب مات بـ«مخلّفاتها»
 

اضغط هنا لمتابعة أخبارنا على تليغرام