اختناقات المرور في ساحة الأمويين : المطالبة بإجراءات سريعة !!

تم النشر في: 2017-08-07 15:01:00

لايمكن تصور حجم الازدحام الكارثي الذي تشهده ساحة الأمويين على مدار لحظات الذروة في ساعات النهار المختلفة، وقد زادت هذه الظاهرة في الآونة الأخيرة ..

هاشتاغ سيريا ــ خاص :

يمكن رسم الخط الكامل من مساحة الاختناق المروري بنظرة واحدة تبدأ من ساحة الأمويين وتتجه إلى جسر فيكتوريا لنجد أن حركة السير متوقفة تماما، وكأن الزمن قد توقف، وهذا سيؤدي حكما إلى ثلاثة اختناقات أخرى تظهر تلقائيا على النحو التالي :

أولا اختناق يمتد من ساحة الأمويين إلى جامعة دمشق ، وهو اختناق يغلق تلقائيا أي حركة قادمة من المزة وتتجه للساحة أو حتى للنفق الذي يمر تحت ساحة الأمويين .

ثانيا : اختناق ينشأ تلقائيا في الطريق الذي يخرج من ساحة الأمويين صعودا إلى المالكي، ويبدأ الاختناق في المنعطف الذي يذهب من قرب حديقة الجاحظ باتجاه السفارة السعودية في أبي رمانة .

ثالثا : اختناق ساحة الجمارك الهابط والصاعد !

ناهيك عن الاختناق الذي يحصل تلقائيا على الطريق الهابط من المواساة إلى شارع بيروت فساحة الأمويين ، والذي يفرض اختناقات أخرى بدوره !

هذه الاختناقات تفرض نوعا من الأسئلة تتعلق بمستقبل الحركة المرورية في هذه المنطقة الحساسة من المدينة، ويخطئ كل من يعتقد أن الحل يكمن خارج رؤية لحل كامل يتعلق بشوارع مدينة دمشق واتجاهات الحركة فيها، وحجم السيارات العابرة وسعة التصريف في كل اتجاه .

إن سوء الحالة المرورية يفرض على الجهات المختصة المسارعة إلى وضع حلول سريعة ريثما ترسم الخطط الكفيلة بحل أزمة المرور الشاملة في مدينة دمشق ، ولاسيما أن المعاناة التي رصدناها تشمل المواطن الذي يتنقل داخل المدينة، وتشمل مؤسسات الدولة نفسها ، وتشمل الحافلات والميكروات وسيارات التكسي العامة التي تشكو جميعها من المأساة وما تفرضه على صعيد التكاليف التي تذهب هدرا أمام بطء الحركة. أما من جهة البيئة فحدث ولا حرج ..


مقالة ذات صلة :

جــــرمـــــانـــــــا.. المدينة التي لا تنام من الازدحام.. والمشكلات!


اضغط هنا لمتابعة أخبارنا على تليغرام