مؤتمر مديري المبيعات و التسويق ينطلق اليوم

تم النشر في: 2017-10-28 16:45:00

إن كان منتجك جيدا فلا تقف مكتوف اليدين لأن هذا لا يكف اليوم ، فالمنتج حتى ولو كان يتمتع بالجودة فهو يحتاج إلى تسويق ناجح، و أما إن كان منتجك سيئا فعليك رفع جودته أولا و بعدها نتحدث حول ما يجب فعله .

هاشتاغ سيريا _ خاص : تدخل علينا اليوم الكثير من المفاهيم الحديثة و بسبب ضرورة التعامل معها نخلط بينها و نحن لا نميزها غير مدركين أهمية الفصل بينها .

أول الأمور التي يتم الخلط بينها في مجال التسويق هو المبيعات و التسويق ، فإن كانت المبيعات هي الأنشطة التي توصل البضائع إلى المستهل النهائي فإن التسويق هو النشاط الذي يمكّن من التواصل مع المستهلك ، و لذلك من المحبذ في الرشكات الكبرى فصل المفهومين . هذه المفاهيم و غيرها تم توضيحها اليوم في مؤتمر مديري التوسيق و المبيعات الأول من نوعه ، و الذي تقيمه الجمعية السورية للتسويق و عدد من الفعاليات الاجتماعية و الاقتصادية . في لقاء أجراه موقع هاشتاغ سوريا مع راكان إبراهيم معاون وزيرة الشؤون الاجتماعية و العمل "أكد أنه إذا لم ترفق أي عملية إنتاجية بالتسويق الصحيح و الناجح فسوف يحكم عليها بالفشل و الخلل ، ولاسيما أن التسويق اليوم هو طريق لخروج الشركات من انغلاقها كما أشار إلى حاجتنا إلى قوانين تلبي عمل المصلحة الاقتصادية و الاجتماعية بآن و احد لتكون مشجعة على الإنتاج ، فنحن نحتاج اليوم إلى توعية بأهمية التسويق ولاسيما أن التسويق اليوم إن كان ناجحا فهو قادر على تصريف فائض الإنتاج ". كما تحدث المهندس حسام نشواتي مدير الجمعية السورية للتسويق حول أهمية هذا الملتقى كونه يجمع مجموعة من مديري التسويق و المبعيات في سورية و يسعى إلى تطوير الأدوات للارتقاء بالمستويات الموجودة و أكد أن هذا المؤتمر سيتبع بخطوات لاحقة و سيليه العديد من المؤتمرات مع المهتمين في هذا الأمر.

لمن يظن أن التسويق هو مجرد كلام عن شيء ما ، لا بد من القول إن لم يرفق الحديث بما هو قيم من فعل و عمل ، سيتحول الكلام إلى عبارات مهملة ، و هذا لا ينطبق على المنتج المادي فقط بل يمتد ليشمل الفكرة و الخدمة .


مقالة ذات صلة :

شركة تسويق تختلس الملايين من طلاب جامعة حلب

منتجات شارفت صلاحيتها على الانتهاء ضمن باقات العروض

 

اضغط هنا لمتابعة أخبارنا على تليغرام