استقالة الحريري بين تشكيك ودهشة.. وطهران: قرار سعودي

تم النشر في: 2017-11-04 17:18:00

ردود الأفعال على الاستقالة المفاجئة لرئيس الحكومة اللبنانية سعد الحريري تمحورت حول الاستغراب، والتشكيك حتى بأن يكون الرجل "مكرهاً" عليها، وبلغت بعض الردود حد الاعتقاد بأن الحريري "في الإقامة الجبرية"، وكانت معظم التساؤلات والتكهنات تدور حول سبب اختيار الحريري للرياض مكاناً لإعلان استقالته.

هاشتاغ سيريا ـ وكالات طهران وصفت الاستقالة بأنها "قرار سعودي واضح لمواجهة حزب الله"، ونقلت وكالة مهر الإيرانية للأنباء عن مستشار وزير الخارجية الإيراني، حسين شيخ الإسلام أن الاستقالة جاءت "بترتيب من الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وولي العهد السعودي محمد بن سلمان". وأضاف "كنا نتمنى لو أن الحريري احترم عزة الشعب اللبناني وحفظها بتقديم استقالته من لبنان وليس من دولة أخرى".

جنبلاط ..يمتنع ثم يعلق رئيس اللقاء الديمقراطي النائب اللبناني وليد جنبلاط رفض بداية أن يدلي بأي تصريح حول الاستقالة، إلا أنه سرعان ما عاد للحديث عبر تويتر، ويقول إن لبنان "أكثر من صغير وضعيف كي يتحمل الأعباء الاقتصادية والسياسية لهذه الاستقالة .. كنت وسأبقى من دعاة الحوار بين السعودية وإيران".

الوزير السابق وئام وهاب، وصف الاستقالة بأنها "مؤسفة في هذا الوقت .. ولكن السؤال لماذا أعلنها من الرياض؟" وتساءل: هل الرجل في الإقامة الجبرية وأجبر على الاستقالة؟

بينما نقلت قناة الميادين عن مصدر رسمي قوله، إن رئيس الجمهورية اللبنانية مستاء من طريقة إعلان الحريري استقالته ومكان هذا الإعلان وتوقيته. أوضح ردود الفعل جاءت من الوزير محمد كبارة الذي وصف خطوة الحريري بأنها جريئة وقال إن اللبنانين فرحون بها، وأضاف أن توضيحإعلان الاستقالة من السعودية سيتم لاحقاً.

حزب الله: لا تعليق اللافت أن حزب الله، التزم الصمت حيال الأمر، رغم أن الحريري شن هجوماً لم يعهده لبنان في الأشهر الماضية التي شهدت نوعاً من التعايش بين "المستقبل" و"حزب الله"


مقالة ذات صلة :

من الرياض .. الحريري يعلن استقالته


اضغط هنا لمتابعة أخبارنا على تليغرام