أنقرة تؤجج أزمة العثماني «فخر الدين» .. وصمت إماراتي

تم النشر في: 2017-12-23 16:28:00

تعتزم بلدية أنقرة تسمية الشارع الذي تقع فيه السفارة الإماراتية باسم «القائد العثماني» فخر الدين باشا حسب وسائل إعلامية تركية.

وتأتي الخطوة بعد التصعيد التركي تجاه الإمارات بسبب التغريدة التي أعاد نشرها وزير خارجية الإمارات عبدالله بن زايد عن مواطن عراقي تصف القائد العثماني بأنه سارق وقاتل.
فخر الدين باشا هو آخر الأمراء العثمانيين على المدينة المنورة ما بين (1916-1919). لقبه الإنكليز «بالنمر التركي»، كما أنه وحسب «المؤرخ حمزة غوث» قام بتهجير سكان المدينة المنورة من العرب إلى الشام وتركيا حتى خلت المدينة من أكثر سكانها إلا من بعض الأسر ذات المكانة السياسية.
وكان الرد التركي تجاه تغريدة ابن زايد شهد تصعيدا كبيراً، حيث وجه الرئيس التركي رجب طيب إردوغان للوزير الإماراتي رداً فيه إهانة كبيرة حيث قال: «أيها الوقح أين كان أجدادك عندما كان أجدادي يدافعون عن المدينة المنورة»، وسط صمت إماراتي حول الحادثة.
متابعة: بشار الحموي

مقالة ذات صلة: توتر إماراتي ـ تركي .. والسبب: تغريدة على «تويتر»!  

اضغط هنا لمتابعة أخبارنا على تليغرام