موسكو .. «محتارة» من المواقف الأمريكية تجاه سوريا

تم النشر في: 2017-12-25 14:33:26

حديث وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف الأخير يشير بأن موسكو «حائرة» من المواقف الأمريكية.

«هم يفسرون الاتفاقات التي توصلنا إليها معهم بصورة تفتقر للنزاهة».

يقول لافروف في حوار مع شبكة روسيا اليوم، ويتحدث عن الغموض الذي يلف بالتعهدات التي قطعها له نظيره الأمريكي ريكس تيلرسون، وخاصة تأكيدات الأخير له بأن هدف واشنطن الوحيد في سوريا هو القضاء على داعش.

وفي الحديث الذي أجمل فيه لافروف أحداث العام، يوضح لافروف «الآن أخذوا يؤكدون لنا أن النصر التام على داعش في سوريا لن يتحقق إلا بعد انطلاق التحولات السياسية التي لا بد من رحيل الرئيس السوري بشار الأسد في نهايتها». يتحدث لافروف عما يسمعه من واشنطن حول مواقفها من «وحدة سوريا» وتأكيداتها على ضرورة بقاء سوريا « بلداً موحداً» وإن كانت واشنطن، وتوافقها موسكو في ذلك، ترفق ذلك دوماً بالحديث عن تعدد الطوائف والإثنيات فيها، وهذا ما يُطرح دوماً واجهة للحديث عن الوحدة، إلا أنه يخفي الكثير من نوايا «التقسيم». لافروف رأى في التصريحات الأمريكية المتضاربة نوعاً من الثبات على مراعاة المصالح وإن تم تغليف ذلك بمرونة سياسية، يقول لافروف «ينتابني شعور مزدوج لدى الحوار مع المسؤولين الأمريكيين حول التسوية في سوريا، إذ يظهرون لنا على بعض الأصعدة استعدادهم للتصرف ببراغماتية»

وكالة نوفوستي كانت استبقت حوار روسيا اليوم، بحوار مع لافروف أبدى فيه قلقه من «الأنباء التي تتحدث عن تدريب واشنطن إرهابيين سابقين ومسلحين في سوريا، في انتهاك صريح لسيادة سوريا واستقلالها».


مقالة ذات صلة :

موسكو ترد على واشنطن: نحن من انتصر على «داعش»


 

اضغط هنا لمتابعة أخبارنا على تليغرام