التشاركية الوزارية «تحكم» معرض الكتاب بدورته الـ 30

تم النشر في: 2018-07-29 23:19:00

أكد وزير الثقافة محمد الأحمد خلال المؤتمر الصحفي الخاص بافتتاح الدورة ال30 من معرض الكتاب أنه ستكون هناك إجراءات جديدة تضبط آلية المشاركة منها تشكيل لجنة تنظيمية عليا للإشراف على المعرض ممثلة بمندوب من وزارة (الثقافة و التعليم العالي و الأوقاف واتحاد الناشرين) كون الدورتين الفائتتين لم تكونا بالمستوى المطلوب مضيفاً أن الوزارة من خلال هذه اللجنة لم تنفرد بأي قرار يخص المعرض حتى أنها خسرت بعض القناعات الخاصة بها كمشاركة الكتب ذات الإصدار 2008 وذلك مقابل احداث مبدأ التشاركية بين الوزارات.

هاشتاغ سوريا – ليلاس العجلوني

وأشار الأحمد إلى أن المساحة المخصصة للمعرض تجاوزت الـ45% من حجم المكتبة، كما سيكون عدد المشاركات ضعف عدد العام الماضي بنسبة 100 % ، مضيفاً أنه لن يتواجد هذه الدورة أي كتاب يسيء للثقافة السورية أو أي كتاب لكاتب تورط بالدم السوري، كما سيرافق المعرض برنامج ثقافي ومهرجان سينمائي يعرض أحدث الأفلام، وسيشمل المعرض حوالي 70 حفل توقيع كتاب. وعن المشاركة الواسعة لوزارة الأوقاف ضمن المعرض أوضح الأحمد لهاشتاغ سوريا أن عمل المؤسسات متكامل وتشاركي ومن الطبيعي وجود مشاركة دينية كونها الكتب الأكثر مبيعاً ضمن المعرض، كما سيتم طرح عدة كتب تتعلق بالدين ومحاربة التطرف مع تأكيده أنه من المستحيل أن يكون هناك رقابة على الكتب الدينية كون عددها كبير جداً. وأشار مدير اتحاد الناشرين السوريين هيثم الحافظ لهاشتاغ سوريا الى أن الحسومات بأسعار الكتب تتراوح بين 25 لـ 60 بالإضافة الى وجود مقر للاتحاد داخل المعرض مهمته ضبط الأسعار بما يتناسب مع القدرة الشرائية للمواطن، مضيفاً أنه خلال الـ 5 أيام الماضية ارتفعت المشاركات الى 210 دور نشر ما بين مشاركات محلية وعربية وأجنبية.
مقالة ذات صلة: 200 دور نشر مشاركة في الدورة /30/ لمعرض الكتاب

اضغط هنا لمتابعة أخبارنا على تليغرام