أسعار عبوات المياه الصغيرة تتضخم بين قلة حيلة «التموين» وجشع تجار الجملة!

تم النشر في: 2018-09-03 20:58:00

[metaslider id=115744]

رغم صغر حجمها ما زالت عبوة المياه سعة الـ ٥٠٠ مل خارج سيطرة تسعيرة وزارة التجارة الداخلية، وبالرغم من تصريح معاون مدير التجارة الداخلية وحماية المستهلك عبد المنعم رحال بأن سعرها ٦٥ ل.س، ما تزال العبوة تباع في مؤسسات التجارة الداخلية بسعر ١٠٠ ليرة سورية وفي المحلات الخاصة بسعر ١٥٠ لتصل إلى ٤٥٠ في الكافيهات بدءاً من النجمتين.

هاشتاغ سوريا - عالية عربيني

قام موقع «هاشتاغ سوريا» بجولة على السوق حيث تبين أن سعر العبوة بالجملة ١٠٨ ليرات سورية بأفضل الأحوال، وأن تسعيرتها تصدر صباح كل يوم من قبل تجار الجملة حيث هم الوحيدون المتحكمون بتحديد سعرها تحت ذريعة «مقطوعة»، ولدى طرح رد معاون المدير على الباعة كان الجواب: «خليه يبيعك إذا عندو بهل سعر... خليه يحاسب المؤسسة يللي عم تبيعها لناس محددة عم تفرض علينا هيك أسعار». معاون الوزير أكد أن دوريات التموين على قدم وساق في الأسواق!! وأن هذه الأسعار لا تنتمي لقائمة الأسعار الموجودة لديه، مؤكداً أن سعر عبوة المياه المعدنية «حجم كبير» ١١٧ ل.س و «الحجم الصغير» ٦٥ ل.س فقط . كما أضاف أنه سوف يعطي الأوامر لدوريات التموين لتلاحق هذا الأمر بناءً على معلوماتنا التي أوردناها إليه. يذكر أن هذه التسعيرة بالنسبة لعبوات مياه الفيجة وأقل بليرات بسيطة بالنسبة لمياه السن، بينما عبوات بقين الصغيرة غير موجودة في السوق نهائياً، حيث يتم سحبها بالكامل من الأسواق لصالح الفنادق وبعض الجهات الأخرى كونها ذات جودة أكبر من حيث نوع العبوة البلاستيكية.

اضغط هنا لمتابعة أخبارنا على تليغرام