الامريكان يحتجزون مدني مخيم الركبان وتدهور كبير بالحالة الصحية

تم النشر في: 2018-09-30 07:11:06

ذكرت مصادر محلية لهاشتاغ سوريا إن الوضع الإنساني في مخيم الركبان الواقع قرب الحدود مع الأردن يزداد سوءاً، بعد انتشار الأمراض في المخيم ولاسيما بين عشرات الأطفال الذين يعانون من انتشار مرض إلتهاب الكبد الوبائي، بسبب ارتفاع درجات الحرارة وشح المواد الغذائية والصحية والمياه الصالحة للشرب وقلة النقاط الطبية في المخيم وعجزها عن تأمين العلاج والوقاية في ظل انقطاع الدعم الطبي والمالي لجميع تلك النقاط.

هاشتاغ سوريا - حيدر رزوق

وأضافت المصادر أن القوات الأمريكية المتواجدة في المنطقة هي من تتحكم بالوضع الحالي للمخيم بالإضافة إلى سيطرة المجموعات المسلحة هناك على كافة الموارد ومنعها المدنيين من مغادرة المخيم والعودة إلى مناطقهم.
وكان ما يسمى فصيل «مغاوير الثورة» قام في وقت سابق باحتجاز عدد من المدنيين حاولوا التوجه نحو نقاط الجيش السوري القريبة من المنطقة وهدد باعتقال اي شخص يحاول التواصل مع الدولة السورية. في الوقت الذي أكدت فيه مصادر أمنية حصول اتصالات بين عدد من وجهاء القريتين ومهين من جهة والجهات الأمنية من جهة أخرى بهدف المساعدة على إخراج المدنيين العالقين في المخيم والتوصل إلى حل يسمح لهم بالمغادرة والعودة إلى بلداتهم وقراهم.

يشار إلى أن معظم القاطنين في المخيم هم من سكان مدن وبلدات ريف حمص الشرقي كالقريتين ومهين وتدمر والسخنة.

اضغط هنا لمتابعة أخبارنا على تليغرام