ميليشيا «مسيحية» تعتقل الناشط سليمان يوسف في القامشلي

تم النشر في: 2018-10-03 15:05:00

كشف «المرصد الآشوري لحقوق الإنسان» المعارض أن ثلاث سيارات مليئة بعناصر من ميليشيا «سوتورو» المسيحية التابعة لما يسمى «الإدارة الذاتية» في القامشلي، داهمت منزل الباحث الآشوري المعارض سليمان يوسف وصادرت كمبيوتره الخاص وأوراقه وكتبه واقتادته إلى مكان مجهول.

وقال المرصد أن يوسف دأب على انتقاد تلك الميليشيات رافضاً قيام «سلطات الأمر الواقع» الكردية وغيرها بإغلاق مدارس «آشورية» وإرغام الطلاب على التعلم وفق منهاج «كردي» مفروض عليهم.

وعرف سليمان يوسف أيضاً بانتقاداته الشديدة العلنية للحكومة السورية، لكن لم يصمت على ممارسات الميليشيات الإنفصالية، الكردية والمسيحية التي تفرض ما تريد بقوة السلاح مستغلة حال الحرب ضد الإرهاب في سوريا.

واعتبر المرصد اعتقال الناشط يوسف «انتهاكاً صارخاً لحقوق الإنسان» محملة «الإدارة الذاتية» المسؤولية عن سلامته الجسدية والنفسية.

وكانت سلطات «الإدارة الذاتية» قد ألغت المناهج الوطنية من المدارس في مناطق سيطرتها، وفرضت منهاجاً جديداً باللغة الكردية يقوم على القومية العنصرية.

اضغط هنا لمتابعة أخبارنا على تليغرام