ثلاثة لاجئين سوريين يضربون عن الطعام لتأخر إجراءات منحهم الإقامة في ألمانيا !

تم النشر في: 2015-04-11 18:01:00

ما زال اللاجئون السوريون يعانون من تبعات الروتين و البيروقراطية في مؤسسات استقبال اللاجئين ودراسة ملفاتهم في ألمانيا، على الرغم من صدور القوانين التي تقول السلطات أنها تساهم في البت في القضايا في وقت قياسي. طارق أحمد هو أحد ثلاثة أعلنوا الإضراب عن الطعام أول أمس الخميس في مخيم اللاجئين بمدينة هويرسفيردا قرب دريسدن شرقي ألمانيا، كان قد غادر سوريا منذ شهر آب 2014، و كاد أن يغرق لاحقاً في البحر لولا أن الشرطة اليونانية أنقذته، ليصل فيما بعد بصعوبة إلى ألمانيا.   وصل طارق، بحسب المعلومات التي تم رصدها في وسائل إعلام ألمانية، إلى المخيم المذكور في الحادي عشر من أيلول الماضي، حيث يقول أنه تلقى معاملة جيدة وتم منحه الطعام والمصاريف، لكن دون أن تبدأ السلطات الإجراءات الاعتيادية لطالبي اللجوء، والتي تتضمن إجراء لقاء. فيما يقول طارق والشابان الآخران (مضربون عن الطعام أيضاً) إنهم يقدرون الجهود التي تقوم به ألمانيا لمساعدة اللاجئين و يناشدون السلطات المعنية في المدينة اتخاذ إجراءات عاجلة لمعالجة قضاياهم .