صحيفة الحياة السعودية تأكل حقوق موظفيها!

تم النشر في: 2018-11-19 16:00:00

لم يعد سراً أن صحيفة الحياة السعودية تعاني من أزمات مالية متراكمة، خاصة بعد أن كشف الموظفون فيها أن الإدارة صرفت عدداً منهم من مكتب بيروت دون صرف مستحقاتهم!

وبذلك يبقى مكتب دبي هو المصدر الرئيسي وشبه الوحيد لتحرير ونشر الأخبار على موقع الجريدة الإلكتروني، مع استمرار نسخة ورقية توزع في السعودية والإمارات فقط. 

أزمة الصحيفة التي يملكها الأمير خالد بن سلطان، دفعت العاملين في مكتب بيروت إلى الإضراب مطالبين بدفع مستحقاتهم، كما أن المطابع في السعودية توقفت عن العمل بسبب عدم حصول الموظفين على رواتبهم أيضاً. 

وترددت أخبار عن مفاوضات بين إدارة الصحيفة ومسؤولين في الإمارات لشراء الحياة المعروفة بدفاعها المستميت عن وجهة النظر السعودية، لكن "القدس العربي" نقلت عن مصادرها أن اتصالاً من وزير الثقافة السعودية الأمير بدر بن عبدالله بن فرحان آل سعود مع المسؤولين الإماراتيين أوقف المفاوضات، بحجة أن السعودية ترغب في المشاركة في الصفقة.

ويبدو أن العاملين في الصحيفة ينوون رفع دعاوي قضائية جماعية ضد إدارة الصحيفة في دبي والرياض، تشمل كبار مسؤولي التحرير في المؤسسة، بتهمة التواطؤ مع إدارة المؤسسة لخداع الموفين، رغم معرفتهم (أي مسؤولي التحرير) أن لا سيولة نقدية لدى أصحاب الشركة تكفي لدفع مستحقات العاملين.

اضغط هنا لمتابعة أخبارنا على تليغرام