واشنطن تحذر الميليشيات من المشاركة في الهجوم التركي

تم النشر في: 2018-12-16 17:49:54

نقلت وكالة أنباء الأناضول عن رسالة بعثها مسؤولون أمريكيون إلى ما يسمى "الإئتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية والجيش الحر"، تضمنت تهديداً صريحاً أن أي ميليشيا ستشارك في الحملة الجديدة التي تنوي قوات الاحتلال التركي شنها في الجزيرة السورية سوف تواجه الجيش الأمريكي "بشكل مباشر".

وأشار المسؤولون إلى أن "مشاركة الإئتلاف أو السوري بأي شكل في العملية تعني الهجوم على الولايات المتحدة وقوات التحالف، وهذا سيؤدي إلى صدام مباشر معها".

ولم يوجه المسؤولون هؤلاء أو غيره مثل هذا التحذير الشديد إلى أنقرة نفسها التي هددت بشن حملة احتلال عسكرية جديدة بزعم محاربة "الإرهاب الكردي" في سوريا.

وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان قد أعلن عن عزمه إطلاق مرتزقته في حملة لاحتلال أراض سورية في شرق الفرات خلال ثلاثة أيام، الأمر الذي اعترضت عليه واشنطن علناً داعية أنقرة إلى عدم التصرف بشكل فردي.

وتسيطر على القسم الأكبر من المنطقة ميليشيات كردية انفصالية تحت إمرة الاحتلال الأمريكي. إلا أن هذه الميليشيات ناشدت الجيش السوري مواجهة الحملة التركية لمعرفتها أنها عاجزة عن الدفاع عن الأرض كما فعلت حين انسحبت بسرعة من أمام المرتزقة الأتراك وحلفائهم من الميليشيات المسلحة إبان احتلالهم عفرين.

ولم ترد الحكومة السورية على استغاثات الميليشيات الإنفصالية، رغم تأكيدها أن كل شبر من أرض سوريا سوف يتم تحريره. إلا أنه قد تكون أولويتها هي إدلب وريف حلب الشمالي حيث يسيطر الإرهابيون ويهددون المدنيين في الجوار، كما أن الثقة مفقودة على ما يبدو بالإنفصاليين الذين لا يخرجون عن أوامر المحتل الأمريكي.

اضغط هنا لمتابعة أخبارنا على تليغرام