في تفاصيل التفاوض الأخير بين ’قسد‘ و ’داعش‘ .. الذهب مقابل الأمان

تم النشر في: 2019-02-19 04:40:00

عربات عسكرية تابعة لـ "قسد"

كشفت "قوات سورية الديمقراطية" عن الإفراج عن 30 معتقلاً كانوا في أحد السجون التابعة لتنظيم "داعش" في بلدة "باغوز فوقاني" بريف الحسكة الجنوبي الشرقي، مشيرة إلى أن الأيام القليلة القادمة ستشهد الإفراج عن 400 آخرين كانوا في السجن نفسه.

هاشتاغ سوريا - خاص

مصادر كردية قالت لـ "هاشتاغ سوريا"، أن اتفاقاً بين "قسد"، وتنظيم "داعش"، سيفضي إلى إخلاء سبيل 500 مدني معتقلين في أحد السجون الذي مازال تحت سيطرة التنظيم ضمن المربع الضيق الذي مازال "داعش" يتواجد فيه داخل قرية "باغوز فوقاني" التي تعد آخر النقاط التي يتواجد فيها التنظيم في مناطق "شرق الفرات".

وأكدت المصادر نفسها، أن الأسرى الذين تم الإفراج عنهم، نقلوا إلى "مخيم الهول" للتحقق من هوياتهم قبل تسليمهم إلى ذويهم، مشيرة إلى أن بعض المعتقلين هم من الجنسية العراقية ونقلهم التنظيم إلى الأراضي السورية قبل خسارتهم لمدينة "الموصل" التي كانت تعد بمثابة عاصمة لخلافته المزعومة.

وينص الاتفاق الذي تم التوصل إليه بين "قسد" و "داعش"، على أن يقوم الأخير بتسليم كميات كبيرة من الذهب الذي يخزنه في "باغوز فوقاني"، ويأتي ذلك بعد أن كانت قوات الاحتلال الأمريكي قد نفذت قبل يومين عملية إنزال جوي في قرية "الدشيشة" بريف الحسكة الجنوبي لنقل كميات من الذهب الذي كان يخبئه عناصر من "داعش" في الأراضي الزراعية القريبة منها.

يشار إلى ان "قسد" كانت قد سربت في أوقات سابقة معلومات عن وجود مفاوضات مع تنظيم "داعش" حول الأب الإيطالي "بالو"، والصحفي البريطاني "جون كانتلي"، إضافة لممرضة تحمل الجنسية النيوزلندية كانت تعمل لصالح الصليب الأحمر داخل الأراضي السورية قبل أن يختطفها التنظيم في العام 2014.

اضغط هنا لمتابعة أخبارنا على تليغرام