أرقام مرعبة عن ’مخيم الهول‘ و ريف دير الزور الجنوبي الشرقي

تم النشر في: 2019-03-23 23:55:00

ارتفع عدد سكان مخيم الهول ليصل إلى 74 ألفاً، وذلك بعد نقل 63 ألف شخص من مناطق ريف دير الزور الجنوبي الشرقي، تشير المعلومات إلى ان 90% من المنقولين هم من عوائل تنظيم "داعش"، من جنسيات متعددة.

هاشتاغ سوريا - خاص

تشكل الجنسية العراقية ما يزيد عن 34 ألف شخص من سكان المخيم، 25 ألف منهم نقلوا مؤخراً إلى "الهول"، فيما 9 آلاف هو أصلا من سكان المخيم اللذين لجؤوا إلى الأراضي السورية خلال "معركة الموصل".

يتراوح عدد حاملي الجنسيات الأوروبية الغربية ما بين 3000 – 3500 شخص، أما عدد من ينحدرون من أقلية "الإيغور" الصينية فيصل إلى 2000 شخص، غالبيتهم لا يحملون أي وثيقة تثبت انتائهم إلى الجنسية الصينية، بكونهم انتقلوا إلى سورية انطلاقا من أفغانستان التي كانوا يعيشون فيها تحت كنف تنظيم القاعدة الذي شكله "أسامة بن لادن".

بلغ عدد الوفيات المسجلة في المخيم 127 حالة، منهم 50 طفلاً قضى معظمهم بسبب سوء الرعاية الصحية أو التعرض للبرد الشديد، ويعاني كامل الأطفال في المخيم من سوء حاد في التغذية، وإسهالات غير نوعية، إضافة إلى عدد كبير من الأمراض.

لقح 15 ألف طفل يعيشون في المخيم ضد مرض "شلل الأطفال" من قبل الفرق التابعة للهلال الأحمر العربي السوري، وبالتعاون مع مديرية الصحة في مدينة الحسكة التي أمنت اللقاح، كما يعاني نحو 4000 شخص من مرض اللاشمانيا المعروف شعبيا بـ "حبة حلب"، وتنفذ فرق الهلال بالتعاون مع الصليب الأحمر الدولي حملة لعلاج المرض في المخيم، الذي يحتاج شفاء المريض منه للخضوع لثمان جلسات علاجية تفصل بين كل منها مدة أسبوع.

بحسب إحصائيات غير رسمية حصل عليها موقع "هاشتاغ سوريا"، فإن عدد حالات الوفاة نتيجة للقصف الأمريكي على منطقة "باغوز فوقاني"، بريف دير الزور الجنوبي الشرقي، وصل إلى 3100 حالة، منهم 927 طفلا، وفيما غالبية ضحايا هذا القصف هم من عوائل تنظيم داعش، فإن عدد الضحايا من المدنيين في الشهر الماضي فقط تجاوز عتبة الـ 1000 شهيد.

الإحصائية التقريبية لعدد الضحايا من المدنيين خلال عمليات القصف على ريف دير الزور الجنوبي الشرقي منذ شهر أيلول الماضي، وحتى اليوم، يقدر بنحو 2200 مدني، قضى 850 منهم في "هجين – السوسة – الشعفة" التي كانت تعد مراكز الثقل الأخيرة لتنظيم "داعش" في ريف دير الزور، وقد تم دفنهم في الأراضي الزراعية القريبة من هذه المناطق، وأكبر المجازر الأمريكية التي ارتكبت في هذه الفترة كانت استهداف مسجد في السوسة أدى لاستشهاد 87 مدنياً، منتصف شهر كانون الثاني الماضي.

سجل أكثر من 47 غارة أمريكية باستخدام الفوسفور الأبيض ضمن ما أسمي بـ "المرحلة الأخيرة من معركة غضب الجزيرة"، 15 منها نفذت يوم الـ 19 من شهر اذار الحالي، على منطقة "مخيم الباغوز فوقاني"، والتي أدت لإبادة نحو 1000 شخص من عناصر التنظيم وعوائلهم والمدنيين الذين كانوا في المخيم.

اضغط هنا لمتابعة أخبارنا على تليغرام