أمريكا ترفض المشاركة في اجتماع لإغلاق مخيم الركبان

تم النشر في: 2019-03-27 10:29:33

أعلنت دمشق وموسكو، أمس الثلاثاء، أن أميركا رفضت المشاركة في اجتماع تنسيقي خاص بإنقاذ النازحين المقيمين في «مخيم الركبان»، وأن القوات الأميركية منعت ممثلين روس وسوريين ودوليين من المرور عبر منطقة التنف للوصول إلى المخيم، في دلالة واضحة على أن واشنطن لا تريد إنهاء محنة هؤلاء النازحين الذي تحتجزهم فيه.

وأفادت الهيئتان التنسيقيتان السورية والروسية حول عودة المهجرين السوريين، وفق جريدة "الوطن" ، بأن مدير مركز حميميم للمصالحة ومتابعة تنقلات النازحين، اللواء فيكتور كوبتشيشين، أجرى في نقطة جليغم اجتماعاً تنسيقياً حول وضع خطوات متتالية خاصة بإزالة "مخيم الركبان". 

وشارك في الاجتماع ممثلون عن مكاتب مفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين في سورية وإدارة تنسيق الشؤون الإنسانية للأمين العام للأمم المتحدة وسفارة روسيا لدى سورية، ووزارة البلديات (الإدارة المحلية)، وهيئة المصالحة الوطنية في سورية ومنظمة الهلال الأحمر العربي السوري ومشايخ القبائل الموجودة في الركبان.

وأوضح البيان أن الجانب الأميركي الذي يتحمل المسؤولية المباشرة عن تطورات الأحداث في منطقة التنف التي احتلها بصورة غير قانونية، تجاهل المبادرة الهادفة إلى إنقاذ المقيمين في الركبان ورفض المشاركة في عمل الاجتماع التنسيقي.

وذكر البيان أن سورية وروسيا وجهوا مجدداً الدعوة إلى الولايات المتحدة للمشاركة في الاجتماع الذي سينعقد في نقطة التفتيش «جليغم» حول موضوع إزالة الركبان يوم 2 نيسان المقبل.

اضغط هنا لمتابعة أخبارنا على تليغرام