عباس النوري: ’باب الحارة‘ كعكة .. و’ترجمان الأشواق‘ كان يجب أن يعرض خارج رمضان

تم النشر في: 2019-06-01 20:48:00

تحدّث الممثل السوري "عباس النوري" عن الانتقادات التي طالت مسلسل "باب الحارة" بأجزائه الأخيرة.

وقال "النوري" في حوار إذاعي: "الناس شتمت ما تم فعله بالمسلسل، من حيث التكرار والاجترار والملل، وهذا من حق الناس، ولا يمكن أن نصادر حق الناس إلا إذا أردنا أن نكون متعسّفين".

مؤكداً أن الابتعاد عن المسلسل أتى مصادفة وبقرار منه، وأعلن من خلال حواره أن لا علاقة له بالمسلسل من قريب أو بعيد، خاصة بعد الخلافات القضائية التي حدثت بين منتجي العمل، وعلّق قائلاً: "هو كعكة ولا أدري كم طرف يريد الهجوم عليها".

واعتبر النوري أن تعرض مسلسل "ترجمان الأشواق" لتعديلات جعل مسار الأحداث تذهب إلى أماكن لا تشبه العمل على الإطلاق، وقال: "لم يعرف أحد كيف يقرأ النص كما كان سابقًا ولا الصورة كما هي محققة"، وبين أنه بعد إعلان عرضه في رمضان الماضي وإطلاق البرومو الخاص به، على أكثر من قناة ومنها خارجية، تمت إعادة النظر فيه وتوقف، وأصدرت الرقابة بيانًا بخصوصه حينها.

كما تحدّث "عباس النوري" عن جاذبية هذا العمل، مؤكداً أنها قائمة على كل ما هو ممنوع في الوقت الراهن، مضيفاً: "هذا المسلسل يدخل بالسياسة ويرى الشارع السياسي، وهو حلم لـ ثلاثة أشخاص هم: نجيب، وكمال وزهير، المثقفون الذين ذهبوا إلى العمل السياسي ودفعوا أثماناً"، مشيراً إلى أن المسلسل يتكلم عن رومانسية اليسار التي اعتبرها "فاشلة"، ولم تحقق لها شارعاً سياسياً، وأردف: "هذه محاولة نريد أن نحكيها وليست تهمة لما حصل، هذا الجانب لم تفهمه الرقابة ولذلك أدخلت ما أدخلت، على طريقة خبطة قدمكن عالأرض هدارة"، وتابع: "لن أقول إنه تم الاعتداء على المسلسل، لكن يجب ألا يكون حصل ذلك، وأنا كنت أقول إنه مشروع خارج رمضان ليس نخبوياً لكن لا يناسب ثقافة المشاهدة في رمضان".
وأكّد النوري أنه ينبغي علينا تحرير أنفسنا من الخوف وألا نفتح كتاب التاريخ كأنه كتاب مقدس، وأضاف: "أوجه اعتذاري للجمهور عن الفهم الخاطئ الذي تم تداوله على لساني بإحدى اللقاءات الاذاعية السابقة وأعترف دائماً بأن الجمهور على حق".