استاذ في كلية الاقتصاد: انتشار ظاهرة التهريب سببه عدم استقرار التشريعات وضعف الإدارة الجمركية!

تم النشر في: 2019-06-23 13:50:00

كشف الدكتور في كلية الاقتصاد بجامعة دمشق رسلان خضور عن الآثار الاقتصادية والاجتماعية لظاهرة التهريب على الاقتصاد الوطني، معتبراً أن التهريب يرتبط بالسياسات والإجراءات الحكومية التنموية المحلية والإقليمية، وتحديداً في المناطق الحدودية كما يرتبط بمدى فعالية الإجراءات والعقوبات، ودور الأجهزة الجمركية في الرقابة وفي مكافحة التهريب.

وخلال ملتقى "آثار التهريب على الاقتصاد الوطني" الذي أقيم أمس رأى خضور أن أسباب انتشار ظاهرة التهريب تتعلق بضعف الإدارة الجمركة والتواطؤ والفساد المستشري بين العاملين في الجمارك، والعقوبات غير الرادعة، إضافة إلى إخفاق السياسات التنموية المحلية والإقليمية، وخاصة في المناطق الحدودية حسبما نقلت صحيفة "الوطن".

وبين خضور وجود ثغرات قانونية وعدم دقة في صياغة القوانين الجمركية، إضافة إلى عدم استقرار التشريعات وكثرتها، والبيروقراطية وإجراءات التجارة الخارجية والعراقيل الإدارية في القطاع الرسمي، مشيراً إلى أن عدم استخدام الموارد الضريبية بصورة رشيدة لتوفير الخدمات العامة يفرز ظواهر سلبية كالتهريب والتهرب الضريبي.