إيران تسخر من الخزانة الأمريكية وتشكرها على اعتبار ظريف ’خطر‘ عليها

تم النشر في: 2019-08-01 15:05:00

قال الرئيس الإيراني حسن روحاني إن فرض الحظر على ظريف تصرف صبياني ويتناقض مع ادعاء الأمريكان بالدعوة للحوار والتفاوض لان الحوار والتفاوض يكون مع وزارة الخارجية ولا سبيل غير ذلك ووزير الخارجية هو المسؤول الاول للدبلوماسية الخارجية.

واشار في كلمته خلال مراسم افتتاح محطة الطاقة الكهربائية ذات الدورة المركبة إلى غضب المسؤولين الاميركيين من تصريحات وحوارات ظريف الصحفية حينما يزور نيويورك ويقولون بانه يعمل على حرف الراي العام عن الحقائق وانه يقلب الحقائق للشعب الاميركي وهو بطبيعة الحال ادعاء لا يتطابق مع الحقيقة، لافتا الى ان اميركا بكل اجهزتها الدعائية والاعلامية الهائلة ومزاعمها حول حرية التعبير تهتز بسبب تصريحات منطقية لانسان عالم ودبلوماسي محنك.

ووصفت الخارجية الإيرانية قرار وزارة الخزانة الأميركية بإدراج اسم وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف ضمن لائحة الحظر الأميركي، بالأحمق.

وقال المتحدث باسم الخارجية الإيرانية: "ذروة التناقض والحماقة لدى المسؤولين الأمريكيين تتمثل في أنهم بينما لا يعترفون بأي دور للدكتور ظريف في السياسة الخارجية الإيرانية، يفرضون عليه العقوبات.

واشنطن تخشى بشدة منطق ظريف وفنه في التفاوض".بدوره، سخر وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف من القرار، وقال: " أشكركم على اعتباركم إياي تهديداً كبيراً لخططكم".

وكتب ظريف في تغريدة على "تويتر": "نعلم أن دعوة الحوار والسلام تشكل تهديدا وجوديا للفريق (ب)، حيث أن السبب الرئيسي لاستهدافي هو كلماتي، فهل يحتاج الأمريكيون إلى الحصول على إذن أو ترخيص للتفاعل معي من خلال قراءة كتاباتي أو الاستماع إلى المقابلات التي تجرى معي؟".

وذكرت وكالة الأنباء الإيرانية "ارنا" أن ظريف كتب في تغريدة له على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" أن أميركا فرضت الحظر عليه بصفته المتحدث الرئيس لإيران في أنحاء العالم متسائلاً: هل الحقيقة مؤلمة إلى هذا الحد؟

وتابع ظريف: "إن هذا الحظر ليس له أي تأثير علي أو على أسرتي لأنني لا أمتلك خارج إيران أي أموال أو مصالح".يذكر أن وزارة الخزانة الأميركية وضعت أمس ظريف على لائحة الحظر الأمريكي.