طلاب "العمارة" يشتكون ظلم التصحيح ويشككون بنتائج الاختبارات

تم النشر في: 2019-09-09 10:42:55

كلية العمارة

بسرعة قياسية جداً أصدرت وزارة التعليم العالي نتائج اختبارات ومسابقة الدخول إلى هندسة العمارة في الجامعات، ليعلو معها صيحات وانتقادات بعض الراسبين في الاختبار بعبارات التشكيك في النتائج، وخاصة أن منهم من حصل على مجموع جيد في الشهادة الثانوية لينتهي به الأمر خارج “العمارة” ويبدأ بالتفكير باختصاص أخر خارج إطار رغباته.

وبالتزامن مع فتح الوزارة باب الاعتراض على المسابقة، يرى البعض من أهالي الطلاب أنه لم يحدث أن تم النظر في أي طلب أعترض عليها بتغييره من راسب إلى ناجح، وذلك من منطلق أن الوزارة قد تفقد مصداقيتها في هذا الموضوع، الأمر الذي يضيع معه مجرد التفكير في التقدم بالاعتراض.

وبحسب البعض: “لا يمكن أن يتوقف مستقبل طالب متقدم لامتحان كلية العمارة على امتحان واحد مدى الحياة ليحدد مصيره ويغير مجرى حياته بشكل كامل دون الأخذ بالظروف القاهرة التي من الممكن أن يتعرض لها الطالب قبل أو أثناء الامتحان دون منحه فرصه ثانيه لتحديد مستواه الحقيقي بشكل فعلي.

وخاصة أن الطالب يجب أن يخضع لدورات تدريبيه حرفيه ولفترة كافيه قبل التقدم للامتحان مع الأخذ بعين الاعتبار أن طلاب البكالوريا للدورة التكميلية ليس باستطاعتهم الجمع بين التحضير لامتحان البكالوريا التكميلي والالتحاق بدورات الرسم المقررة والمقامة في نفس التوقيت!”.

وزارة التعليم نفت لـ"الوطن" ما جاء من اتهامات، معتبرة أن التقييم تم بشكل دقيق ومهني وصحيح من خلال لجنة مشكلة لهذا الموضوع تضم أكثر من 25 مختصا وتعمل وفق مجموعات لإجراء أعمال التصحيح.