جزماتي يتوقع هبوطاً حاد في سعر الدولار

تم النشر في: 2019-12-16 17:34:39

دعا رئيس جمعية الصاغة غسان جزماتي إلى عدم الانجرار خلف تخبط الأسعار الحالي سواء للدولار أو الذهب خاصة بعدما نفقت الليرات والأونصات من الأسواق، وأكد أنه عقب كل ارتفاع حاد في السعر وغير منطقي سيعقبه هبوط حاد أيضاً في الأسعار. ومما ذكره جزماتي أيضاً في هذا اللقاء أن الترابط بين سعري الدولار والذهب يتسبب في ارتفاع أسعار الذهب غير المسبوق، وأن الأحداث في لبنان هي السبب الرئيس لعدم استقرار سعر الصرف في سورية بعدما أصبح الطلب على الدولار لتمويل المستوردات ينتقل من لبنان إلى سورية، ويعتقد جزماتي أنه مع تشكيل الحكومة اللبنانية ستعود الأسعار إلى حالها، إضافة إلى غيرها من معلومات عن واقع سوق الذهب.

وأشار جزماتي لـ”تشرين” إلى أن ارتفاع أسعار الذهب عالمي، والسبب الجنوني لهذا الارتفاع الذي يحصل لأول مرة في تاريخه هو ما يحصل في بيروت، وبسبب الحصار كل المواد المستوردة تصل عن طريق بيروت، والأحداث في بيروت تسببت في شح بكميات الدولار، بعدما تحول الطلب الكبير على الدولار إلى أسواقنا لأنه لا يوجد دولار في بيروت، وهنا نشط المضاربون وأصبحوا يأخذون الدولار من سورية. لكن السعر الحالي خيالي ونتوقع له هبوطاً قوياً، لأنه سعر ناتج عن أوضاع معينة، فالحرب الإرهابية والاقتصادية لم تتمكن من رفع الدولار إلى أكثر من 500 ليرة، ولذا نقول: ليس من المعقول أن يرتفع في شهر واحد 500 ليرة، ودائماً يعقب كل ارتفاع قوي هبوط قوي أيضاً لأنه لا يصعد بتسلسل، وإغلاق أسواق بيروت هو المشكلة.

وكشف جزماتي عن جمود كبير في سوق الذهب لأن من يشتري ويبيع ينتظر إما انخفاض الأسعار أو ارتفاعها، وهنالك طلب كبير على الليرات الذهبية بعدما كانت تعاني كساداً كبيراً، ولكن منذ شهر فقدت الليرات الذهبية من السوق وارتفع سعر شغل الليرة من 500 -4 آلاف ليرة وكذلك الأونصة كانت أجرتها 3 آلاف ليرة الآن 20 ألفاً وهي غير متوافرة.