في 2019.. الدراما تتحسن كمّاً .. والفنانون العرب يغنون مجدداً في حضن سوريا.. أما خلافات الفنانين ففي أوجها!!

تم النشر في: 2020-01-02 22:44:24

أحداث كثيرة حملها ٢٠١٩ على الصعيد الفني والدرامي والسينمائي والمسرحي في سوريا، بعد سنوات عديدة من الأزمة التي عانت منها البلاد، حيث عادت دمشق لتحتضن العديد من المهرجانات والفنانين العرب، على الرغم من أنها تعرضت للكثير من الانتقادات ومنها:

هاشتاغ سوريا - فلك القوتلي 

مهرجان ليالي قلعة دمشق- مهرجان الياسمين- مهرجان الأغنية الفراتية الثاني- مهرجان البزق بدورته الثامنة-مهرجان دمشق الثقافي- مهرجان الشيخ صالح العلي بطرطوس- مهرجان سينما الشباب والأفلام القصيرة- مهرجان أبي تمام للإبداع الشعري والنثري بدرعا- مهرجان نقابة الفنانين المسرحي باللاذقية- معرض دمشق الدولي.

حركة الأفلام السينمائية 

شهد هذا العام افتتاح العديد من الأفلام السينمائية سواء انتاج خاص أو انتاج مؤسسة السينما ومنهم...

فيلم روائي طويل حنين الذاكرة - فيلم الاعتراف- فيلم دم النخيل- فيلم لم شمل -يحدث في غيابك- درب السما.

غنوا في دمشق..

استقطبت العاصمة السورية سواء على مسرح دار الأوبرا أو في باقي المسارح العديد من الفنانين العرب لإحياء حفلات فنية بعد قطيعة دامت سنوات لكثير منهم وممن عن في سوريا هذا العام:

عبير نعمة- ملحم زين- جوزيف عطية- مروان خوري-فارس كرم- كارول سماحة- سيف نبيل- ومن مصر عفاف راضي- صباح فخري- ميادة الحناوي- محمد المجذوب.

دراما سورية ومشتركة

حاول الكثير من الفنانين السوريين إثبات وجودهم سواء بالدراما السورية أو المشتركة.. وعلى الرغم من أن الدراما السوريا لم تستطع بعد استعادة ألقها السابق إلا أنها تحسنت بشكل ملحوظ، حيث شهد العام عناوين عديدة لأعمال درامية حظيت بنسب مشاهدة عالية، ومن المسلسلات الاجتماعية مسافة أمان، عندما تشيخ الذئاب، الهيبة (الحصاد)، دقيقة صمت، ناس من ورق، الكاتب، خمسة ونص، غفوة القلوب، أثر الفراشة، هوا أصفر، نبض، الحب جنون، ترجمان الأشواق، الفرصة الأخيرة، عن الهوى والجوى، ورد أسود، ومضات.

وفي حقل المسلسلات الكوميدية: بقعة ضوء (14)، كونتاك، حركات بنات، كرم منجل، لكمات متقاطعة، لو جارت الأيام.

وفي جانب المسلسلات الشامية: شوارع الشام العتيقة، باب الحارة (10)، عطر الشام (4)، حرملك، كرسي الزعيم. أما المسلسلات التاريخية فاقتصرت على مسلسلي مقامات العشق والحلاج.

وفي هذا السياق يقول الناقد الفني والصحفي "عامر فؤاد عامر” حول ما حققت الدراما في ٢٠١٩: أعتقد بأنّها حققت حضورها من حيث المحافظة على مساحة تواجدت فيها خلال عشرات السّنوات، ومنحت المتلقي الذي يحبّ هذه الدّراما، على وجه الخصوص، أملاً جديداً بأنّ هنالك رمقٌ في تميّز بعضٍ من أعمالها، كما تابعنا في "ترجمان الأشواق" وصورة الواقع السوري خلال الحرب، و"مسافة أمان" في موضوع تجارة الأعضاء البشريّة، و"دقيقة صمت" وأثر السياسة على الشعب.

ومن المميّزات التي تلفت الانتباه في الموسم العابر حسب "عامر"، هو وضوح معادلة النصّ القوي المعتمد على رواية أمّ، وأقصد مسلسل "عندما تشيخ الذئاب" المُعتمد على رواية بنفس الاسم، للكاتب جمال ناجي، فقد مرّ سنوات ولم نتابع هذا النوع من الأعمال في الدّراما السوريّة، والذي برأي لديه حضوره الخاصّ والدسم كوجبة مُهمّة وضروريّة في عالم الدراما عموماً.

من جانبٍ آخر بقي تفوّق الممثّل السوري في حضوره عربيّاً، تفوّقاً واضحاً، فالفنان تيم حسن بات محافظاً على الصدارة من خلال مسلسلي "الهيبة - الحصاد"، و"أولاد الحاج نعمان"، كما أن ظهور الفنان معتصم النهار إلى جانب الفنان قصي خولي في مسلسل "خمسة ونص" كان ظهوراً محبباً في ثنائيّة ترمز بشكلٍ غير مباشر إلى جيلين مختلفين، أيضاً يمكن الإشادة بظهور الفنان "محمود نصر" في تجسيده شخصيّة سليم الأوّل ومسلسل "ممالك النار" وحضوره اللافت أمام نجوم سوريين وعرب، وأدائه الذي نال إعجاب المتلقي والناقد معاً.

أمّا بالنسبة للمخرج السوري وتميّزه عربيّاً؛ فقد كان له وزنه في موسم 2019 وهذا ما حافظ عليه المخرج سامر البرقاوي في عمليهِ "الهيبة - الحصاد" و"دولار"، ودخول المخرج محمد عبد العزيز في قائمة المخرجين العاملين في أعمال من إنتاج غير سوري، ونقصد مسلسل "الكاتب" الذي عرض على محطّاتٍ عربيّة.

ومن الملاحظات التي يمكن التوقّف عندها إخفاق الدّراما السوريّة في 2019 في النوع الكوميدي، فقد كان هناك أعمال لم ترقَ أبداً لمستوى يمكن الرّضا عنه، لا سيّما وأن الكوميديا نوعٌ خاصٌّ يحتاج إلى رعاية مستمرّة وتكوين ذكي، وكذلك بقي الإخفاق محافظاً على وجوده في ما يسمّى أعمال البيئة الشّاميّة.

جوائز..

أما على صعيد التكريمات التي حصل عليها نجوم الفن في سورية، فقد حصل النجم معتصم النهار على جائزة أفضل ممثل درامي عن دوره في مسلسل «خمسة ونص»، كما حصل على جائزة سبقتها وهي جائزة أفضل ممثل عربي في مهرجان الفضائيات العربية في مصر الذي يعتمد على تصويت الجمهور فقط رغم أن المسلسل لم يعرض على أي شاشة مصرية.

واستحق النجم أيمن زيدان على جائزة أفضل ممثل في مهرجان الإسكندرية بدورته الخامسة والثلاثين عن دوره في فيلم «درب السما» من كتابة وإخراج جود سعيد، ونال الفيلم جائزتين أخريين في المهرجان نفسه هما جائزة أفضل سيناريو بمسابقة الأفلام الدولية، وذهبت للكاتب رامي كوسا والمخرج جود سعيد، وجائزة نور الشريف للأفلام العربية الطويلة.

في حين نالت الفنانة ديمة قندلفت جائزة أفضل ممثلة في مهرجان الإسكندرية الخامس والثلاثين عن دورها في فيلم «الاعتراف»، وقد نال الفيلم جائزة محفوظ عبد الرحمن لأفضل سيناريو للمخرج باسل الخطيب، بينما حصل الفنان محمد الأحمد على جائزة عمر الشريف لأفضل ممثل عن الفيلم السوري «رجل وثلاثة أيام» في مهرجان الإسكندرية السينمائي الدولي.

وفي حقل الأفلام القصيرة، فاز فيلم «نهري بحري» للمخرج المهند كلثوم بجائزة أفضل إخراج في مهرجان "مراكش الدولي لتبادل الثقافات" بالمغرب بدورته الرابعة.

كما نال الفيلم القصير «جوري» للمخرج يزن أنزور الجائزة الكبرى لمهرجان الدار البيضاء للفيلم العربي. ومُنحت جائزة أحسن سيناريو إلى الفيلم القصير «الحبل السرّي» للمخرج الليث حجو، والذي حقق أيضاً جائزة الجمهور في مهرجان"مينا" للفيلم القصير في لاهاي.

وكانت المؤسسة العامة للسينما قدمت خلال عام 2019 مجموعة من الأفلام تعدّدت بين الطويلة والروائية والقصيرة.

فنانون غيبهم الموت 

العديد من الفناين السوريين غيبهم الموت خلال العام الفائت حيث رحل في شباط المخرج غسان جبري، وفي شهر آذار توفي الممثل فواز جدوع أثناء أدائه دوراً في مسلسل «دقيقة صمت» وهو يتحدث عن الموت، كما رحلت في تشرين الأول الفنانة نجوى علوان، وشهد كانون الأول وفاة المخرج نبيل شمس.

الشائعات

الفنان الكبير دريد لحام كان له الحصة الكبيرة من الشائعات العام الماضي حيث تعرض لها أكثر من مرة في العام المنقضي، وآخر شائعة كانت في شهر أيلول حين كتب أحد النشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي «الفنان دريد لحام في ذمة الله».

في حين عبرت الفنانة القديرة أنطوانيت نجيب عن استيائها ممن يطلقون شائعات وفاتها بعد نشر أنباء عن وفاتها أكثر من مرة خلال العام. 

خلافات عديدة ومستمرة

تسبب برنامج "أكلناها" الذي يقدمه الممثل باسم ياخور بخلافات عديدة بين الفنانيين ولم يسلم هو نفسه من هذا النوع بعد خلافه مع الفنان أيمن رضا، ثم تلاه خلاف الفنانتين ديمة الجندي ونسرين طافش الذي أجّجه ياخور في البرنامج نفسه، وخلاف نسرين طافش وأيمن رضا الذي قال إن أكثر نجمة تستفزه بكثرة تكريماتها هي الممثلة نسرين طافش وخلاف أمل عرفة وشكران مرتجى وخلاف أمل عرفة والفنانة اللبنانية ماغي بو غصن.

عودة الحياة للمسرح السوري

شهد المسرح السوري في الفترة الأخيرة حركة نشاط حيدة وحضور جماهيري كبير مقارنة مع الأعوام السابقة بعد تعطش دام أعوام ومنها: طميمة - اعترافات زوجية- ثلاث حكايا- البوابات- كيميا- سمرا- فوضى- درس قاسي- حياتكم الباقية- قهوة وسط- التباس- بالإضافة إلى مسرح العرائس.