السياحة تهمل "صلخد" رغم قلعتها القديمة وآثارها

تم النشر في: 2020-01-05 12:38:56

ما تحتضنه مدينة صلخد من معالم سياحية وأثرية وخاصة قلعتها الشهيرة لم يشفع لها عند وزارة السياحة لإدراجها ضمن خريطة الدليل السياحي، ما حرم المدينة من الزيارات السياحية أولاً ومن إعانات وزارة السياحة المخصصة لتأهيل المواقع السياحية ثانياً، الأمر الذي آثار حفيظة الأهالي ودفعهم إلى إثارة هذا الموضوع أمام وزير السياحة خلال زيارته الأخيرة إلى المحافظة.

ليضيف الأهالي- وعلى رأسهم رئيس مجلس مدينة صلخد زهير السعدي- لـ"تشرين" إن تأهيل القلعة سياحياً وتالياً طرحها للاستثمار سينعكس إيجاباً على واقع مدينة صلخد التي تفتقد مشروعاً سياحياً حتى هذا التاريخ علماً أن استثمار القلعة سيؤمن العديد من فرص عمل لأبناء المدينة إضافة إلى ذلك فإن مجلس المدينة بحاجة إلى إعانة مالية ليصار إلى إنارة القلعة لكونها من دون إنارة حتى تاريخه.

ومن ناحية ثانية أشار السعدي إلى أن هناك طريقاً سياحياً يمتد من عقدة طريق المنيذرة حتى القلعة وهو يفتقر لمقومات السلامة من جراء ما يحوق به من خطر، لذلك ولتفادي الأخطار المرورية التي قد تحصل على هذا الطريق فالمجلس بحاجة لإعانة مالية لتنفيذ جدران استنادية مع أرصفة على جوانب هذا الطريق.