بسبب التقنين الكهربائي وبطئ الانترنت .. السوريون يلجؤون للمقاهي "للدراسة والعمل" برسوم تصل لـ800 ليرة لكل ساعتين!

تم النشر في: 2020-01-07 16:39:02

في ظل الانقطاع المتكرر للتيار الكهربائي وسوء خدمة الانترنت والبرد القارس، يلجأ أغلب طلاب الجامعات أو طلاب الشهادات إلى بعض مقاهي العاصمة التي باتت توفر لهم الجو المناسب للدراسة أو اجراء لقاءات العمل في الآونة الأخيرة.

هاشتاغ سوريا – خاص

ومعظم هذه المقاهي التي تقع في مناطق متفرقة من العاصمة تتمتع بالهدوء والتدفئة وسرعة في شبكة الانترنت "بالمقارنة مع الانترنت المنزلي إضافة إلى توفر "مولد" كهربائي، الأمر الذي جعلها المكان الأول لمعظم الطلبة وحتى رجال الأعمال والموظفين بعيداً عن مكاتبهم.

وينشط عمل هذه المقاهي خلال فترة الامتحانات الجامعية والمدرسية، بالإضافة إلى فترة العواصف المطرية التي تترافق غالباً مع انقطاعات متكررة في التيار الكهربائي.

إلا أنه بعد انتشار هذه الظاهرة قرر بعض المقاهي استغلال حاجة الطلاب لها، لتقوم بفرض مبالغ مالية تتراوح بين 800 و الـ500 ليرة على الساعتين كرسم "دراسة" على كل شخص بشكل منفصل عن أسعار المشاريب التي تطلب، في حين قرر آخرون عدم تقاضي هذه الرسوم واستبدالها بفرض شراء مشروب واحد كل ساعة من الطالب، حتى لا يعتبر الطالب من وجهة نظر تجارية قد حجز حيزاً دون فائدة مادية تذكر.

من جهته، أوضح مدير الرقابة والجودة في وزارة السياحة زياد البلخي لـ"هاشتاغ سوريا" أن تقاضي أي مبالغ زائدة عن مبالغ أسعار المشروبات أو طلبات الزبائن هي مخالفة للقانون.

ونوه البلخي أن غرامة هذه المخالفات تتراوح بين 20و 30 ألف ليرة سورية، وأنها قد تصل إلى الإغلاق في حال تكرار المخالفة.

وأكد البلخي أن دوريات الوزارة لم تسجل أي مخالفة في هذا الخصوص حتى الآن، مبيناً انه في حال ورود شكوى سيتم معالجتها بشكل فوري.