"المازوت" لم يصل إلى منزلك؟ .. اذهب أنت للبحث عنه في الكازيات المجاورة!!

تم النشر في: 2020-01-07 18:56:51

هاشتاغ سوريا - خاص
تعاني الكثير من المناطق في سوريا لاسيما الريفية منها من نقص حاد في مادة "مازوت التدفئة" وعلى الرغم من أن كمية الـ 100 ليتر الموزعة غير مناسبة على الإطلاق، إلا أنها لم تصل إلى معظم البيوت حتى اليوم!..
ماحدث مؤخراَ أن مجالس المدن في بعض المحافظات بدأت تعمم على المواطنين أن بإمكانهم الحصول على مخصصاتهم من مازوت التدفئة إذا توجهوا إلى الكازيات مباشرة، دون انتظار أن يصل الصهريج إلى بيوتهم كما هو مفروض!!
العديد من المواطنين توجهوا بالفعل إلى الكازيات وحصلو على مخصصاتهم  "100 ليتر" ، والسؤال الذي لابد من طرحه، إذا كان المازوت متوفر فعلا في الكازيات لماذا لا يتم إيصاله إلى منازل المواطنين عبر الصهاريج المخصصة لذلك، علما أن الكازيات تحصل مسبقا على أجرتها في إيصال المادة؟! وأين هي الرقابة على تلك الكازيات أم أن ذلك يكون بالتواطئ مع البلديات التي تعمم مثل هذا التعميم؟!
ويزيد حصول المواطنين على المازوت من الكازيات من التكاليف والأعباء المادية عليهم، إضافة إلى أن البعض غير قادر على القيام بذلك، حيث سيتكلف المواطن بشراء "البيدونات" إضافة إلى دفع أجور النقل أي أنه سيدفع ما لايقل عن 7000 ليرة إضافية لنقل 100 ليتر!
مصطفى حصوية مدير عام شركة محروقات أكد لهاشتاغ سوريا أن المازوت يوضع بكازيات محددة وأن من واجب تلك الكازيات إيصال المادة إلى منازل المواطنين، لافتاً إلى أن الكازية تحصل على ليتر المازوت ب180 ليرة ، بينما تبيعه ب 183 ليرة، وهذه الزيادة هي فعليا أجور نقل المادة، لذا فبيعها للمواطنين في الكازية نفسها أمر مرفوض على الإطلاق، واعدا بمتابعة الموضوع خاصة في المحافظات التي تقدم سكانها بالشكاوي لـ هاشتاغ سوريا وهي حماة وطرطوس.