زياد جريس الريس لـ"هاشتاغ سوريا": الواقع الاقتصادي سبب من أسباب التراجع الدرامي 2020

تم النشر في: 2020-01-07 21:23:36

لم تسجل الدراما السورية حتى الأن أعمال خاصة بالموسم الرمضاني القادم سوى أعمال قليلة تم ذكرها، كما شهدت عدة انسحابات من الأعمال المطروحة سواء داخل سوريا وخارجها

هاشتاغ سوريا- خاص

أوضح مدير مؤسسة الإنتاج زياد جريس الريس لـ"هاشتاغ سوريا" : أن سبب الإنتاجات القليلة لموسم دراما 2020 يعود للإضرابات التي تحدث في لبنان والعراق و دول الخليج إضافة إلى مصر فانتاجاتها قليلة أيضاً، كما أن السيولة المادية و الأزمة الاقتصادية وارتفاع الدولار سبب في ذلك أيضاً.

وأكد "الريس" أن العام الماضي قامت المؤسسة بإنتاج 6 أعمال حركت واقع الانتاج السوري الموجود كما شجعت شركات اإنتاج في الخارج بالقدوم إلى سوريا و إنتاج أعمال بها.

مضيفاً: "عند وقوعنا بالأزمة الاقتصادية هناك شركات سورية مرتبطة باللبنانين أو جهات خليجية فالأموال التي كان يتقاضاها المنتج المنفذ لم يأخذها وقلائل من حصلوا على المال مع ارتفاع الدولار أصبح يضع الأضعاف من الليرة السورية لكي ينتج فهي معادلة كبيرة سواء اقتصادية أو انتاجية درامية".

كما أشار أن هذا العام الأعمال لا تتجاوز 10 أعمال بانتاج سوري، فالأسباب كبيرة، والعام الماضي قاامت مؤسسة الإنتاج بكلفة قليلة أو متوسطة بإنتاج أعمال قامت بتحريك العجلة الداخلية ما يقارب 1600 عقد بين فنان وعاملين عدا حساب باقي المسلتزمات.

وبيّن "زياد الريّس" أن الواقع الاقتصادي سبب من أسباب التراجع إضافة لعدم وجود خطة بين القطاع الخاص والعام تخدم الواقع الدرامي والفني كامل، وأن خلل الانتاج الدرامي هو خلل داخلي وليس خارجي بالمعنى العميق.

مضيفاً: أنه تم توزيع أعمال مشروع "خبز الحياة" على عدة قنوات خليجية رغم الإمكانيات الضعيفة وتم إعادة 42% من كلفة الانتاج خلال شهر رمضان.