كيف عاشت "بتول" إبنة العشرة أعوام قبل أن تقلّد "خاتون" وتنتحر؟!!

تم النشر في: 2020-01-10 14:51:56

لم تتوقّع الطّفلة بتول فاضل، والبالغة من العمر عشر سنوات، أنَّ (تقليدها) للفنّانة كندة حنّا في مسلسل (خاتون)، سوف يضع حدّاً للمأساة الّتي عاشتها بسبب والديها.

هاشتاغ سوريا - هيا حمارشة

هي بتول فاضل تبلغ من العمر 10 سنوات، تعيش في محافظة طرطوس في حيّ الطّليعة، وتسكن مع أخويها عند جدّيها لأمها، والدها المدعوّ بسام فاضل حُكم بالسجن لمدة 25 عاماً لإقدامه على قتل شقيقته حرقا، وأمّها المدعوّة مريم مسكيّة الّتي أُلقي القبض عليها منذ شهر، بسبب ضلوعها بمشاركة زوجها في قتل شقيقته، حسب معلومات كشفها جدّ الضّحية غازي مسكيّة ل هاشتاغ سوريا.

وفي تفاصيل الفترة الأخيرة من حياة الطّفلة الضّحية أن أمها أوقفت منذ شهر بعد حكم غيابيّ بالسّجن لمدّة عشر سنوات، كان قد صدر بحقّها، وبقيت مختفية عن الأنظار إلى أن تمَّ إلقاء القبض عليها في شهر كانون الأوّل، لذلك تعيش بتول مع جدّيها حالياً.
حادثة الانتحار وقعت ظهر يوم السّبت الماضي، في الرّابع من الشّهر الجاري، حيث ذهبت بتول لجلب الخبز لبيت جدّها، واغتنمت الفرصة ظنّاً منها أن أحداً ما سينقذها كما حدث لكندة حنّا في الحلقة الأخيرة من مسلسل (خاتون).

ويقول جد الفقيدة ل هاشتاغ سوريا: " كانت تشاهد أمس وقوع الحادثة، يوم الجمعة، مسلسل خاتون عبر موقع اليوتيوب، فطلبت مني أن ألتقط لها صورة تذكاريّة ونامت، وفي صباح اليوم التالي ذهبت واشترت الخبز وحبلاً غليظاً، وعندما عادت للمنزل ربطت الحبل في يد الدّولاب ومررت رأسها داخله ولكنها لم تستطع تخليص نفسها فماتت".

وذكر الجد أن الطفلة لم تكن تعاني من أيّ مرض نفسيّ، ولم يصدر منها أيّ سلوك يدلُّ على أنّها قد تقدم على عمل شنيع كهذا، وأنّها كانت ذكيّة جداً، وطالبة في مدرسة رجب صالح في حي الرمل، لكن هذا العصر وما يحتويه من انفتاح يحتاج إلى عناية ورقابة شديدة على الأطفال من قبل الأهالي نظراً لما خلفته هذه التكنولوجيا والانفتاح بالدراما السورية من سلبيات على الأطفال.

وجاءت تعليقات المواطنين على مواقع التواصل الاجتماعي حول الحادثة، متسائلة من المسؤول عن وفاتها: " الوالدان أم الدراما السورية؟؟؟