غبار السيارات .. حول جورج صايغ لفنان جماهيري هارب من المعارض "التجارية"

تم النشر في: 2020-01-12 18:40:11

حاول جورج صايغ ابن محافظة طرطوس ذو الـ45 عاماً اللجوء للمعارض لعرض لوحاته الفنية التي تعكس مدى موهبته العالية منذ طفولته، وذلك على الرغم من عدم خضوعه لأي دورات فنية وعدم انتسابه حتى لكلية الفنون الجميلة.

هاشتاغ سوريا – ليلاس العجلوني

ولم تكن محاولة اللجوء للمعارض مجدية له خلال الـ45 عاماً، إلا أن صدفة جمعته بغبار سيارة استخدمها لتفريغ طاقاته الفنية منذ سبعة أشهر لاقت رواجاً كبيراً على مواقع التواصل الاجتماعي، حيث جالت الصور معظم المحافظات ووصلت لعدد هائل من الناس وصفو جورج بالمبدع.

جورج صايغ أكد لـ"هاشتاغ سوريا" أن اللجوء لجمهور "الشارع" العرض البسيط بعيداً عن الجمهور الفني المحدد الذي يزور المعارض "التجارية"، سبب له شهرة كبيرة، ما دفعه للمخاطرة "بديمومة" اللوحة، كون كل الوجوه واللوحات المرسومة ذاهبةً أدراج الرياح أو تتساقط خطوطها مع انسكاب المياه المنهمرة على السيارة عند تنظيفها من الغبار.

وأضاف صايغ أنه للمحافظة على لوحاته الفنية قام بتصويرها جميعها ونشرها على صفحة أنشأها حديثاً "Artwork George"، مبيناً أن الصفحة تضم لوحات كثيرة وأكثرها شهرة هي لوحة الفنانة "مارلين مونرو" و الفنانة "اودري هيبورن" اللتان تعكسان الجمال الأنثوي بأبهى حلله.

كما تضمنت لوحات صايغ صوراً لأطفال ورجل وامرأة كبيرين في السن تبدو علامات التعب واضحة على وجوههم، موضحاً أنه من الممكن أن تتضمن لوحاته في "الشارع السوري" مستقبلا قضايا اجتماعية تعكس معاناة الناس.

ويستخدم صايغ في الرسم على غبار السيارة اصبعه أو معدات بسيطة كالقشة بعيداً عن معدات الرسم التي باتت أسعارها باهظة خلال الآونة الأخيرة.

يذكر أن جورج صايغ هو فنان تشكيلي له العديد من اللوحات الزيتية ولوحات البورتريه المرسومة على الورق.