زراعة حماه: مربوا الدواجن يعتكفون عن تربية أفواج جديدة والسبب: سعر الصرف!

تم النشر في: 2020-01-18 11:04:42

حالة من القلق والترقب تنتاب مربي الفروج منذ شهر ونصف الشهر من الآن بسبب ارتفاع أسعار المادة العلفية المستوردة، وإن وجدت لدى التجار والمستوردين تباع بأسعار عالية جداً، ووصلت نسبة ارتفاعها إلى الـ 40 بالمئة عما كانت عليه قبل ارتفاع سعر الصرف المتصاعد.

وقال أمين سر غرفة زراعة حماة حسام نبهان لـ"تشرين": بعد الانتهاء من طرح الموجود في المداجن لا رغبة لدى العديد من المربين في تربية أفواج ثانية ما لم يستقر سعر الصرف ويهبط إلى مستوى مقبول يحفز ويشجع على إعادة تربية وتسمين الفروج.

وأضاف نبهان: توجد في محافظة حماة 2000 مدجنة حيث تحتل المحافظة المرتبة الثانية على مستوى القطر في تربية وتسمين الفروج، في حين تتبوأ المرتبة الأولى في مجال الأمات، مشيراً إلى أن مستوردي الذرة الصفراء هم شخصان أو ثلاثة يتحكمون بمربي الفروج لجهة المادة العلفية إلى درجة يرفضون بيع المربين المادة .وهم أنفسهم يقولون إنهم يربحون الملايين يومياً كلما ارتفع سعر الصرف والمادة ما زالت في مستودعاتهم.

منوها بأن سعر الفروج من أرض المدجنة سيصل في حال استمر سعر الصرف مع ارتفاع سعر المادة العلفية إلى أكثر من ألف ليرة، في حين كان سعره من المدجنة قبل ارتفاع سعر الصرف والمادة العلفية بـ700 ليرة.

وقال عدد من المربين: لم يسبق أن وصل سعر طن العلف إلى هذا المستوى ,حيث زاد عما كان عليه قبل شهر ونصف الشهر بحوالي 40 في المئة، إذا ما قيست مع الأسعار التي كانت سائدة قبل شهرين تقريباً من الآن، والتي كانت تتراوح مابين الـ110 و115 للكيلو الواحد من الذرة الصفراء، إلى الـ155و160 ليرة اليوم.