الملابس الرخيصة تقتل البشر و السبب؟؟

تم النشر في: 2015-10-13 20:48:00

نحن نشتري الملابس الرخيصة أحياناً و نندم بعدها لأن البضاعة رديئة. لكن كثيرين لا يملكون إلا أن يشتروا هذه البضاعة. و هناك جدل متزايد حول منشأ هذه الملابس و كيفية استغلال أصحاب بعض الشركات للأيدي العاملة الرخيصة في بعض الدول النامية. و هذا ما لا تقوله الاخبار عن عمال النسيج * يحصل العاملون في مصانع النسيج بكمبوديا على ما يعادل 1598 سعرة حرارية في اليوم، وهو ما يعادل نصف الكمية التي يحتاجها الإنسان العامل في الظروف الطبيعية. * أكثر من 33 في المائة من عمال النسيج يعانون من النحول ونقص الوزن بمعدل يصل إلى 25 في المائة من الوزن الطبيعي للإنسان. * يحصل العاملون على أجر شهري يصل أحياناً إلى نحو 85 دولاراً في الشهر، وهو لا يؤمن بالكاد غذاءاً يمدّ الجسم بـ3000 سعرة حرارية في اليوم. وهكذا لا يبقى للعامل أي مبلغ إضافي، فيضطر إلى تقليص غذائه لتأمين باقي مستلزماته. * الحد الأدنى الذي يمكن أن يقيم أود العائلة في كمبوديا هو 450 دولاراً في الشهر حسب التقرير، وهذا يكشف الفارق الكبير بين الأجر الحقيقي والأجر الافتراضي. * ينهار نحو 300 عامل في العام في معامل النسيج بكمبوديا ويفقدون الوعي. * لا يملك أغلب العاملين في صناعة النسيج الكمبودية سوى بيوت من القصب محمولة على زوارق. هذه الحقائق المخيفة تدفع الإنسان إلى التفكير ملياً في ظروف صناعة الملابس قبل أن يشتريها. وتكاد الدراسات تجمع على أن شروط حياة عمال صناعات النسيج هي واحدة من أسوأ قصص عبودية العمالة عبر التاريخ. وباتت كثير من المنظمات الأوروبية والعالمية تنظر بجدية إلى مراجعة أساليب التعامل مع هذه الأسواق.

مقالة ذا صلة:

كمبوديا لا تسمح لحاملي جواز السفر السوري بالدخول.


اضغط هنا لمتابعة أخبارنا على تليغرام