مجلس الوزراء يقرّ بإحلال مجلس نقابة مقاولي الإنشاءات لعدم تطبيقه للقانون.. وأربعة أعضاء من المجلس القديم ينتقلون إلى المجلس الجديد ضمن مؤتمر انتخابي استثنائيّ

تم النشر في: 2020-02-07 15:12:38

ضمن قرار أصدره مجلس الوزراء بقي طيّ الكتمان في أحد أدراج وزارة الأشغال العامة والإسكان لمدة شهر كامل، ينص على إحلال مجلس نقابة مقاولي الإنشاءات، وذلك بسبب عدم التّقيد بتطبيق قانون النّقابة، وارتكاب عدد من المخالفات التّنظيمية، والإدارية، والتّراخي في تحمّل المهام والمسؤوليات الموكلة إليه، وتم تجميد مجلس النّقابة لحين انعقاد المؤتمر الاستثنائيّ صباح يوم أمس، من أجل انتخاب مجلس جديد تحت شعار " المنافسة والتّجديد.. امتداد لنهج التّطوير والتّحديث الذي أرسى دعائمه"، لكن ما ينقص ذلك الشعار اليوم هو "المنافسة والتجديد ضمن المجلس القديم.. امتداد لنهج التّطوير والتّحديث الذي أرسى دعائمه" !!.

هاشتاغ سوريا- هيا حمارشة

عضو مجلس شعب يفوز بكرسيّ رئيس مجلس نقابة

عقدت نقابة مقاولي الإنشاءات صباح يوم أمس، مؤتمر انتخابيّ استثنائيّ، من أجل انتخاب مجلس جديد لنقابة المقاولين، بعدما أصدر مجلس الوزراء القرار رقم (3 )، من أجل إحلال المجلس القديم، وبعد المرور بخطوات العملية الانتخابيّة التي ترشح لها عشرة أعضاء مجلس نقابة، وثلاثة مرشحين  لمنصب رئيس مجلس النقابة، هم أيمن محمد ملندي، وعبد الرحمن علاء الدين سليمان، ومحمد خير سريول، وانسحب الأخير من الانتخابات، ليبقى مرشحين اثنين، وفاز أيمن محمد ملندي بعد حصوله على 66 صوت من أصل 120 صوت.

 

أربعة أعضاء من المجلس المنحلّ يفوزون بانتخابات المجلس الجديد

 وبالنّسبة لأعضاء مجلس النّقابة، تم قبول ثمانية أعضاء، أربعة منهم من المجلس القديم، وهم عدنان ابراهيم جروش حصل على 100 صوت، ومحمد محمود رمضان الذي حصل على 77 صوت، ومحمد ياسين جاد الله 69 صوت، ومنير غضبان 59 صوت، ومن المرشحين الجدد فاز محمد هيثم قاسم الذي حصل على 64 صوت، عمر رجب فواز 69صوت، وحصل المرشحين من قبل وزير الإسكان سهيل محمد عبد اللطيف، عامر نزيه جلاب، وقيس عيسى محمد على منصب عضو مجلس نقابة بالتزكية.

 

عضو سابق يحمل شهادة ثانوية مزورة!!

وفي حديث لموقع هاشتاغ مع عبد الرحمن دياب، وهو عضو سابق لدى المجلس النقابي المنحلّ، صرح بأنه قدم اسمه للتّرشح، لكنه رُفض من قبل الوزارة، ويؤكد برأيه أنّ المجلس قد انحلَّ، ويجب إما إحلاله بالكامل، وأن لا يسمح لأحد بالتّرشح، لاتهام المجلس بالتّقصير، أو السّماح لكامل المجلس بالتّرشح وقبولهم كمرشحين، ويذكر أن دياب قد رفع عليه قضيّة في عام 2006 بأنّه يحمل شهادة ثانويّة عامة مزورة، وحصل على البراءة فيها، وفيما يخص العضو السابق في المجلس المنحل أيمن آدم، أوضح لهاشتاغ " أن قرار إحلال المجلس خاطئ بأكمله، وبما أنه قد انحل يفترض عدم قبول أي عضو منهم للترشح للمجلس الجديد، وبما أن الوزارة رأت أن هذا المجلس غير قادر على القيام بعمله فمن المفترض عدم قبول ترشحه بالكامل".

 

أسباب حلّ المجلس لا تقضي بحلّه

وأوضح بدوره محمد خير سريول عضو مجلس الشعب، والذي انسحب في بداية المؤتمر من ترشحه لمنصب رئيس مجلس النقابة: "إن المنطق لا يأتي مع القانون، ولكن المنطق يقول يجب ألا يعودوا المرشحين السابقين، وبالقانون من يغيب ثلاث جلسات لا يحق له أن يُرشح، ويعتبر المجلس منحلّ"، كما أكد محمد محمود رمضان رئيس نقابة المجلس السّابق المنحلّ وعضو في المجلس الجديد، أن أسباب قرار حلّ المجلس لا تقضي بحلّه، وكان من الممكن أخذ حلولاّ أخرى كإعطاء تنبيه أو إنذار، وتم فتح باب التّرشح للمجلس القديم لأنه لا يوجد عدد كافٍ من المرشّحين الجدد.

  

لا يوجد مانع لترّشح أي شخص للنقابة

وبدوره أوضح مازن الّلحام معاون وزير الإسكان، أنّ قرار إحلال المجلس صدر في الثامن من الشهر الماضي، وجرت مجموعة من الإجراءات تم استيفائها وصولاً إلى انعقاد هذا المؤتمر، لذلك تأخر الإعلان عن القرار، وأكدَّ أنّه لا يوجد مانع من ترشح أيّ شخص سواء كان من المجلس المنحلّ، أو غيره، إلا اذا كان هناك موانع قانونيّة.

 

ويذكر أنّ باقي أعضاء المجلس المنحل، قاموا بترشيح أنفسهم لانتخابات المجلس الجديد، لكنهم تم رفضهم، من قبل وزارة الأشغال العامة والإسكان، لأسباب غير واضحة حتى الآن.