تطور جديد في قضية قتيل منزل نانسي عجرم

تم النشر في: 2020-02-13 01:02:00

طالبت عائلة القتيل محمد الموسى الذي قتل في فيلا نانسي عجرم على يد زوجها فادي الهاشم بتشريح جثة ابنها، واستخراج الرصاصات التي أصابت جسده.

 

وبحسب مصادر مطلعة قريبة من القضية فإن هناك علامات استفهام عديدة حول الجريمة تأمل العائلة أن توضّحها نتائج تشريح الجثة.

 

وتوقّعت المصادر أن عملية تشريح الجثة تنتهي هذا الأسبوع على أن يتم تسليمها لاحقاً إلى عائلة القتيل من أجل دفنها في مسقط رأسه في سوريا.

 

وطلبت عائلة محمد الموسى تسريح الجثة لتبيان الحقيقة على حد قولها، لأنها تعتبر أن تقرير الطبيب الشرعي الذي وُضع لحظة وقوع الحادثة يفتقر للأدلة التي يجب أن يتضمّنها أي تقرير رسمي، لاسيما لجهة تحديد المسافات بين القاتل والقتيل، ونوع المقذوفات، واصفة التقرير بأنه كان ناقصًا.

 

وأخضع القضاء اللبناني زوج نانسي عجرم للاستجواب لمدة 3 ساعات، واتّخذ بعد ذلك قراراً بتركه رهن التحقيق، ثم حدد جلسة جديدة ستكون في 10 آذار المقبل، على أن يتم استدعاء عدد من العاملين لدى زوج فادي الهاشم للاستماع إلى إفاداتهم.