نتيجة الإهمال الطبي: عملية جراحية لتصحيح أنف شابة إماراتية أدخلتها غيبوبة تامة والمحكمة تعاقب المتسبب

تم النشر في: 2020-03-20 15:52:47

قضت محكمة إماراتية بعقوبة السجن المتبوع بالترحيل على 3 أطباء بينهم اثنان سوريان، بسبب ما اعتبرته إهمالا من جانبهم خلال عملية لأنف إحدى المريضات، أدى إلى مضاعفات خطيرة أدخلت المريضة في غيبوبة تامة.

وبحسب تقرير لصحيفة "ذي ناشونال" فإن الأطباء هم: جراح من "الدومينكان" يبلغ من العمر 59 عاما، وطبيب تخدير عمره 65 عاما وفني عمره 69 عاما، وكلاهما من سوريا.

وقضت المحكمة بسجن هؤلاء الثلاثة مدة عام، يليها ترحيلهم من البلاد، كما فرض القاضي غرامة على العيادة التي يعملون فيها (فيرست ميد) غرامة مقدراها 300 ألف درهم إماراتي (حوالي 80 ألف دولار).

وبحسب ما أفادت قناة العالم، أدانت محكمة دبي الأطباء، على خلفية النتائج التي أفضت لها مشاركتهم بعملية جراحية لأنف شابة إماراتية (26 عاما)، والتي تركتها في شلل وغيبوبة تامة.

وتعود العملية إلى ربيع العام الماضي، حين دخلت الشابة لإجراء عملية تصحيح خلل في أنفها، وهي عملية لا يفترض أن تستغرق أكثر من ساعتين، ولكن خلالها حدثت الكارثة، حيث انخفض ضغط المريضة، دون أن ينتبه طاقم الجراحة للأمر، ما عرضها لسكتة قلبية، وحرم دماغها من الأكسجين لنحو 7 دقائق، كانت كافية لتسبب تلفا شديداً في الدماغ، تركها مشلولة وبلا وعي.